Topالعالم

مجازر إسرائيلية جديدة وسط قطاع غزة.. ونسف مبانٍ سكنية في رفح

بحسب “الميادين”، ارتكب الاحتلال الإسرائيلي، مع دخول عدوانه على قطاع غزة يومه الـ256، مجازر جديدة في المنطقة الوسطى من القطاع، كما كثّف قصفه على رفح، جنوبي القطاع، بالتزامن مع محاولات توسيع توغّل آليات “جيش” الاحتلال.

وأكد مراسل الميادين في غزّة ارتقاء شهيدين بغارة من مسيّرة اسرائيلية على غرب وادي غزة في النصيرات، ما يفع حصيلة الشهداء إلى 19، فجر اليوم الثلاثاء.

وذكرت وسائل إعلام فلسطينية أنّ 17 شهيداً، بينهم أطفال، ارتقوا في قصف الاحتلال على المدنيين في عدّة مناطق في المحافظة الوسطى، وهي  حصيلة لا تزال مرجّحة للارتفاع مع استمرار القصف الإسرائيلي.

الشهداء ارتقوا نتيجة غارات الاحتلال على منزل يعود لعائلة الراعي في مخيم النصيرات، حيث طال القصف الإسرائيلي مستودعات كانت تأوي نازحين من عائلة المدحون، كذلك قصف الاحتلال منزلاً آخر يعود لعائلة حرب في مخيم البريج.

ونفذ الاحتلال أيضاً عدة استهدافات في بلدة المغراقة ، كما استهداف شرق مدينة دير البلح.

في رفح، نسف الاحتلال الإسرائيلي عدداً من المباني في حي تل السلطان غربي المدينة، بقصفٍ مكثّف استهدفها، كما أطلقت آلياته نيرانها في محاور التوغل بالتزامن  مع قصف مدفعي، بينما تصدت المقاومة الفلسطينية لذلك وخاضت اشتباكات ضارية.

عدد الشهداء فجراً، يُضاف إلى حصيلة ضحايا العدوان الإسرائيلي الأخيرة التي نشرتها وزارة الصحة الفلسطينية، إذ وصل عدد الشهداء إلى 37347 شهيداً و 85372 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وهذه الحصيلة هي التي وصلت إلى مستشفيات القطاع وتمّ تسجيلها رسمياً، بينما تلفت الوزارة في تقريرها الإحصائي اليومي، إلى أنّه “لا يزال عددٌ من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، من دون أن تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم“.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى