Topسياسة

روسيا تُعلن بدء مناورات تشمل أسلحة نووية تكتيكية غير استراتيجية ردًّا على “تهديدات” الغرب

كتب معهد دراسة الحرب (ISW) في ملخصه الدوري أن التدريبات النووية الروسية المنتظمة تهدف إلى الضغط على الدول الغربية، التي تناقش الآن إمكانية تزويد أوكرانيا بالأسلحة وضرب الأراضي الروسية.. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، بدء مناورات الأسلحة النووية التكتيكية ونشرت الوزارة لقطات تظهر تدريبات في المنطقة العسكرية الجنوبية باستخدام أسلحة نووية غير استراتيجية.

وأفادت وزارة الدفاع بأن المناورات ستختبر “جهوزية”.. أسلحتها النووية غير الاستراتيجية.. لضمان سلامة أراضي وسيادة الدولة الروسية، وهي للرد على التصريحات الاستفزازية والتهديدات الصادرة عن مسؤولين غربيين معيّنين.

واشارت إلى أن هذه المناورات تجري في المنطقة العسكرية الجنوبية الواقعة بالقرب من أوكرانيا، والتي تضم المناطق الأوكرانية التي تطالب موسكو بضمها.

وبثت، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل حول مكان هذه التدريبات، صورا تظهر منظومتي إسكندر منتشرتين في أحد الحقول وجنودا يعملون في مطار حول مقاتلة.

يهدف السلاح النووي التكتيكي الذي يحتوي على شحنة متفجرة أصغر من السلاح النووي الاستراتيجي، من الناحية النظرية إلى تدمير أهداف في ساحة المعركة ويمكن إطلاقه من المركبات أوالمدفعية أو السفن أو الطائرات.

لجأ بوتين إلى التهديد بالأسلحة النووية خلال النزاع لكنه بات أكثر عدائية منذ العام الماضي إذ انسحب من معاهدة للحظر الشامل للتجارب النووية ومن اتفاق رئيسي مع الولايات المتحدة يهدف لمنع انتشار الأسلحة.

وأصدر أوامر في مطلع أيار/مايو للجيش الروسي بتنظيم تدريبات نووية تشارك فيها قوات سلاح البحرية والجنود المتمركزون قرب أوكرانيا، معززا المخاوف من إمكانية استخدامه هذه الأسلحة في ميدان المعركة.

ووفقاً لمعهد دراسة الحرب، فإن هذا يعطل قدرة أوكرانيا على الدفاع عن نفسها ضد الهجمات الروسية الحالية في شمال خاركيف وغيرها من المناطق التي قد تشن فيها القوات الروسية هجوماً في المستقبل.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى