Topالعالم

الأمم المتحدة تخطط لطرق جديدة لتوزيع المساعدات القادمة عبر الرصيف الأمريكي

ذكرت “رويترز” أنه تضع الأمم المتحدة خططا لفتح طرق جديدة لتوزيع المساعدات من الرصيف الذي أقامته الولايات المتحدة في قطاع غزة بعدما اعترضت حشود من السكان المحتاجين طريق 11 شاحنة، مما تسبب في وقف تسليم المساعدات لليوم الثالث على التوالي يوم الثلاثاء.

وجرى ربط الرصيف العائم المؤقت بأحد شواطئ غزة الخميس الماضي في ظل تعرض إسرائيل لضغوط دولية متزايدة للسماح بإدخال مزيد من المساعدات إلى القطاع الساحلي المحاصر الذي تخوض فيه إسرائيل حربا أمام حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وتلوح في الأفق مجاعة داخله.

وبدأ تشغيل الرصيف يوم الجمعة وقالت الأمم المتحدة إن متعاقدين مع المنظمة الدولية نقلوا عشر شاحنات محملة بالمساعدات الغذائية من الرصيف إلى مستودع برنامج الأغذية العالمي في دير البلح في غزة. لكن، في اليوم التالي وصلت خمس شاحنات فقط إلى المستودع بعد أن تم اعتراض 11 شاحنة أخرى.

وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمم المتحدة لصحفيين في نيويورك يوم الثلاثاء “أوقفت الحشود الشاحنات في عدة نقاط بطول الطريق. كان هناك… ما أعتقد أنني سأشير إليه على أنه توزيع ذاتي”.

وأضاف دوجاريك “كانت هذه الشاحنات تتنقل في مناطق لم تكن فيها مساعدات. أعتقد أن الناس خافوا من ألا يروا المساعدات أبدا. انتزعوا ما استطاعوا انتزاعه”.

وقالت عبير عطيفة، المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في القاهرة، إن التوزيع توقف عندئذ بشكل مؤقت في الوقت الذي كانت فيه فرق المساعدة اللوجستية تضع خططا لطرق جديدة ولتنسيق عمليات التسليم في محاولة لمنع اعتراض طريق المزيد من المساعدات.

وأضافت “جرى التخطيط لمهام اليوم باستخدام الطرق جديدة لتجنب الحشود”. وذكر دوجاريك لاحقا أنه لم يجر نقل مساعدات من الرصيف العائم منذ يوم السبت.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى