Topالعالم

مقتل أبو ماريا القحطاني في إدلب… وقادة منشقون عن “تحرير الشام” يتهمون الجولاني

قُتل عضو مجلس الشورى والقيادي في “هيئة تحرير الشام” التي تسيطر على مناطق واسعة في شمال غرب سوريا، “أبو ماريا القحطاني”،  وهو عراقي الجنسية واسمه المعروف ميسر علي موسى عبد الله الجبوري وعدد من مرافقيه إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفته في منطقة سرمدا بريف إدلب الشمالي.

وكشفت الزميلة في أخبار الآن الصحفية نهاد جريري والخبيرة في شؤون الجماعات الجهادية أن التقارير الأخيرة نفت أن يكون الاغتيال ناجما عن انتحاري، وإنما عن طريق قنبلة تم تفجيرها عن بعد في سيف تم إهداؤه لأبو ماريا بحسب التقارير.

وبحسب وسائل إعلام مناهضة لهيئة تحرير الشام، نعى إعلاميون عسكريون مقربون من “تحرير الشام” وقياديون في الفصيل “القحطاني” الذي كان من كبار المساعدين المقربين لزعيم هيئة تحرير الشام أبو محمد الجولاني.

نبأ مقتل القحطاني أكده أيضا رئيس المجلس الأعلى للإفتاء في “تحرير الشام“، عبد الرحيم عطون، الذي قال عبر تلغرام إن “القحطاني” قتل جراء هجوم باستخدام حزام ناسف، نُفذ على يدي عنصر ينتمي لتنظيم داعش وفق روايته.

لكن قياديين منشقين عن هيئة “تحرير الشام” ونشطاء كثر اتهموا قائد التنظيم، “أبو محمد الجولاني”ـ بالوقوف وراء عملية اغتيال “القحطاني”،

مقتل “القحطاني” يأتي بعد أقل من شهر من إفراج “تحرير الشام” عنه، إثر اعتقاله نحو 7 أشهر على خلفية ملف “العمالة والاختراق والتواصل مع جهات معادية داخلية وخارجية”.

وجاء في بيان اللجنة القضائية، بعد الاطلاع في قضية “المتهمين بالعمالة” براءة المدعى عليه ميسر الجبوري – أبو ماريا القحطاني – من تهمة العمالة، والإفراج عن ميسر الجبوري.

المصدر: صحيفة أخبار الآن

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى