Topسياسة

رئيس تحرير “دوجد” يعتذر عن توجيه اتهامات لا أساس لها من الصحة ضد الأرمن على الهواء

بحسب “ factor.am“، أدلى رئيس تحرير قناة “دوجد” التلفزيونية تيخون دزيادكو ببيان قدم فيه توضيحات بشأن الفكرة التي عبر عنها أحد المشاهدين على الهواء مباشرة بوجود “أثر أرمني” في الإرهاب في روسيا.

وكتب تيخون دزيادكو على صفحته على فيسبوك: “في سياق العدد الخاص من “دوجد” أريد أن أقول شيئاً مهماً.

ربما سمع الكثير منكم رجلاً على الهواء بالأمس قدم نفسه على أنه مهندس الصوت في Crocus. وأشار إلى أنه سمع، حسبما زُعم، أن المهاجمين “تحدثوا باللغة الأرمنية وأطلقوا عبارات فاحشة باللغة الأرمنية”، وادعى أيضاً دون دليل وجود “آثار أرمنية”. لم يقل هذا الشخص شيئاً كهذا خلال المقابلة الأولية قبل ظهوره على الهواء. وعندما سمعنا مثل هذه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة، أكد المضيف أنها لا أساس لها من الصحة. لقد أبعدنا هذا الشخص عن الهواء وقطعنا هذا المقطع عن الهواء. أعتذر عن توجيه مثل هذه الاتهامات التي لا أساس لها على الهواء في برنامج “دوجد””.

أعربت سفارة أرمينيا لدى روسيا عن قلقها العميق إزاء التصريحات التي صدرت على قناة “دوجد” التلفزيونية بشأن العلاقة المزعومة للأرمن بالهجوم الإرهابي الدموي الذي وقع في Crocus City Hall في موسكو.

“إننا نعتبر النشر المتعمد لمثل هذه المعلومات، التي لا تتطابق مع الواقع وتهدف إلى تأجيج المشاعر المعادية للأرمن في روسيا، أمراً مثيراً للغضب.

وفور وقوع المأساة، أصدرت أرمينيا بيانات تدين فيها الجريمة اللاإنسانية ضد المواطنين المسالمين. لقد قام مواطنونا في يريفان بإحياء ذكرى جميع الضحايا منذ الصباح الباكر من خلال وضع الزهور أمام السفارة الروسية في أرمينيا. وجاء في البيان أن كل أفكارنا وصلواتنا مع شعب روسيا.

ودعت سفارة أرمينيا في موسكو إلى عدم نشر معلومات كاذبة، ومتابعة المصادر الرسمية.

ربما سيكون من المفاجئ ألا يكون هناك “أثر أذربيجاني” وراء هذه العملية التي تشوه سمعة الأرمن. وراوي “الأثر الأرمني” على الهواء في “دوجد” هو إيمي من أصل أذربيجاني، قدم نفسه على أنه موظف في Crocus City Hall، وادعى كشاهد عيان أنه سمع شتائم أرمنية من الإرهابيين الذين ارتكبوا الهجوم.

بالمناسبة، مالك Crocus City Hall هو آراز أغالاروف من أذربيجان. ابنه أمين أغالاروف هو الزوج السابق لابنة رئيس أذربيجان إلهام علييف.

ووفقاً للبيانات الأولية للجنة التحقيق الروسية، فقد قُتل ما لا يقل عن 133 شخصاً.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى