Topسياسة

بعد اعتماد قرار في الجلسة العامة للاتحاد الأوروبي بأغلبية ساحقة بـ 504 صوتاً..‏الاتحاد الأوروبي: حان الوقت لبدء حوار تحرير التأشيرات مع أرمينيا‏

تم اعتماد القرار المقدم في الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي بشأن الحاجة إلى علاقات أوثق بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا واتفاق السلام بين أرمينيا وأذربيجان بأغلبية ساحقة بـ 504 صوتاً مع القرار مقابل 4 أصوات وامتناع 32 عضواً عن التصويت.

رحّب نواب البرلمان الأوروبي لرغبة أرمينيا الحازمة في تعزيز العلاقات مع الاتحاد الأوروبي ويدعون الهيئات التنفيذية للاتحاد الأوروبي والمفوضية الأوروبية والمجلس الأوروبي للاستجابة بشكل إيجابي لهذه الرغبة ومواصلة تنفيذ الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا وجدول الأعمال المتفق عليه حديثاً، مع التركيز على الحاجة إلى السعي النشط لتحقيق أولويات التعاون المشتركة الطموحة. وينص القرار على أن الوقت قد حان لبدء حوار تحرير التأشيرة مع أرمينيا.

أعضاء في البرلمان الأوروبي يدعون إلى النظر في إمكانية منح أرمينيا صفة المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي. إن أعضاء البرلمان الأوروبي مقتنعون بأنه إذا كانت أرمينيا مهتمة بالحصول على وضع المرشح والاستمرار في طريق الإصلاحات المستدامة لتعزيز ديمقراطيتها، فيمكن أن يكون ذلك أساساً لمرحلة التحوّل في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأرمينيا.

وبموجب القرار المعتمد، يدعو نواب مجلس أوروبا السلطة التنفيذية للاتحاد الأوروبي إلى دعم أرمينيا بشكل فعّال في زيادة التعاون مع الاتحاد الأوروبي، ليس فقط من حيث الشراكة الاقتصادية، ولكن أيضاً من حيث الحوار السياسي والتكامل القطاعي والتعاون في مجال الحماية والامن.

ويدين القرار غزو القوات العسكرية الأذربيجانية لأراضي أرمينيا المعترف بها دولياً واستمرار احتلال بعض أجزائها السيادية، كما يؤكد من جديد مطالبته بسحب القوات الأذربيجانية من كامل أراضي أرمينيا ذات السيادة. كما أعرب أعضاء البرلمان الأوروبي عن قلقهم إزاء تصريحات رئيس أذربيجان ومسؤولين آخرين تهدد سلامة أراضي أرمينيا وسيادتها، بما في ذلك المطالبة بممر خارجي يربط أذربيجان بناخيتشيفان. ويؤكد القرار أن الطريق الذي يربط أذربيجان بناخيتشيفان ينبغي حله مع احترام سيادة أرمينيا وسلامة أراضيها ويؤكد مرة أخرى دعم الاتحاد الأوروبي القاطع لسيادة أرمينيا وحرمة حدودها.

ويؤكد القرار أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يكون مستعداً لإنشاء نظام عقوبات ضد الأشخاص والمنظمات التي تهدد سيادة واستقلال أرمينيا وسلامة أراضيها.

ويتناول القرار أيضاً أهمية الحفاظ على التراث الثقافي والديني والتاريخي الأرمني لناغورنو كاراباخ ويعرب عن القلق البالغ إزاء تدميره وتخريبه وتدنيسه بالكامل.. إن أذربيجان مدعوة إلى الحفاظ على هذه الثروة الثقافية، واليونسكو مدعوة إلى اتخاذ تدابير فورية للحفاظ على التراث الثقافي الأرمني المهدد بالانقراض وحمايته في ناغورنو كاراباخ.

ويدعو القرار لـ أذربيجان إلى المشاركة الصادقة مع الأرمن في ناغورنو كاراباخ في حوار شامل وشفاف لضمان احترام حقوقهم وضمان سلامتهم وعودتهم الكريمة والآمنة إلى ديارهم في ظل وجود دولي.

ويدعو أعضاء البرلمان الأوروبي أذربيجان إلى إطلاق سراح جميع سكان ناغورنو كاراباخ وأرمينيا، الذين لا يزالون رهن الاحتجاز الأذربيجاني. كما أنها مدعوة إلى التنفيذ الفوري والفعال لجميع قرارات محكمة العدل الدولية.

ومع تذكير أرمينيا بمراجعة عضويتها في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، يدعو القرار الاتحاد الأوروبي إلى الاستجابة بشكل إيجابي لطلب أرمينيا لدعمها من خلال صندوق السلام الأوروبي. ويؤكد القرار على أهمية وضرورة تعزيز تعاون الاتحاد الأوروبي مع أرمينيا في مجال الأمن والدفاع.

ويؤكد القرار من جديد دعمه لتطبيع العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان على أساس مبادئ الاعتراف المتبادل بالسلامة الإقليمية وحرمة الحدود، على أساس إعلان ألما آتا لعام 1991، وترسيم الحدود على أساس الخرائط ذات الصلة للجمعية العامة.

يعرب القرار عن دعمه لاستئناف المفاوضات بشأن جميع القضايا العالقة بين أرمينيا وأذربيجان بهدف التوقيع على اتفاق سلام ويدعو الجانبين إلى الالتزام الكامل بتحقيق تسوية دائمة وسلمية للقضية من خلال الحوار والمفاوضات.

ويشير القرار أيضاً إلى لهجة تصريحات بعض مسؤولي وهياكل الاتحاد الأوروبي، الذين هنأوا الرئيس علييف على إعادة انتخابه، دون الإشارة إلى غياب الديمقراطية في أذربيجان، خاصة وأن أذربيجان مسؤولة عن التطهير العرقي للأرمن في ناغورنو- كاراباخ.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى