Topالعالم

الجيش السوري يقتل خمسة من الإيغور ويحبط تسللاً لـ«النصرة» و«التركستاني» شمال اللاذقية

بحسب “الأزمنة”، تمكنت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في ريف اللاذقية الشمالي من القضاء على 5 انغماسيين أجانب لدى محاولتهم التسلل إلى إحدى نقاطها، في وقت قضت وحدات الجيش العربي السوري على إرهابيين آخرين في محوري جبل الزاوية جنوبي إدلب وكفر تعال غرب حلب.

وأوضح مصدر ميداني بريف اللاذقية الشمالي، أن وحدات الاستطلاع في الجيش العربي السوري اكتشفت تحركات لإرهابيي «الحزب الإسلامي التركستاني» وتنظيم «جبهة النصرة»، بهدف تنفيذ عملية تسلل باتجاه إحدى نقاط تمركزه في محور التفاحية، وتعاملت معهم بالأسلحة المناسبة.

وأكد المصدر لـ«الوطن» إحباط عملية التسلل وقتل 5 انغماسيين من جنسيات غير سورية، أغلبيتهم من الإيغور الصينيين، خلال قيامهم بالعملية، بالإضافة إلى قتل وجرح إرهابيين آخرين من الفرع السوري لتنظيم القاعدة خلال الاشتباكات التي أعقبت العملية، خلال محاولتهم مؤازرة المتسللين.

كما لقي عدد من إرهابيي ما يسمى غرفة عمليات «الفتح المبين»، التي تقودها ما تدعى «هيئة تحرير الشام» الواجهة الحالية لـ«النصرة»، مصرعهم وجرح آخرون في قصف الجيش العربي السوري المدفعي في محيط بلدات البارة وفليفل والفطيرة في جبل الزاوية، وفق قول مصدر ميداني بريف إدلب الجنوبي لـ«الوطن».

وفي السياق أكد مصدر ميداني ثان لـ«الوطن» أن وحدات الجيش العاملة بريف حماة استهدفت بطائرة قتالية مسيَّرة، عربة «دبل كبين» لإرهابيي النصرة في سهل الغاب الشمالي الغربي، وتحديداً في محور الدقماق، ما أسفر عن تدميرها بمن فيها من إرهابيين وعددهم 4 وهم من إرهابيي ميليشيا ما يسمى «أنصار التوحيد».

وبيَّنَ المصدر أن وحدات الجيش العاملة بريف إدلب، دكت بمدفعيتها الثقيلة مواقع للنصرة وحلفائها في منطقة جبل الزاوية، موضحاً أن الضربات ركزت على نقاط تمركز الإرهابيين في سفوهن والفطيرة وحرش بينين وحققت فيها إصابات مباشرة.

أما في ريف حلب الغربي، فأفاد مصدر ميداني لـ«الوطن» بأن وحدة من الجيش العربي السوري رصدت تجمعاً لإرهابيي «الفتح المبين» غرب بلدة كفر تعال، واستطاعت إصابة عدد منهم عبر صاروخ موجه دمر نقطة تمركزهم، على حين أطلقت قذائف مدفعية نحو تحشدات الإرهابيين في محيط بلدتي القصر وكفر عمة المجاورتين للأولى من دون معرفة حصيلة القتلى والجرحى.

وفي البادية الشرقية، خاضت الوحدات المشتركة من الجيش والقوات الرديفة، اشتباكات ضارية مع خلايا من تنظيم داعش الإرهابي في بادية دير الزور الغربية.

وبيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن» أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل العديد من الدواعش وإصابة آخرين وتدمير عتادهم الحربي، ومنه دراجات نارية كان يستخدمها الدواعش في تنقلاتهم بالقطاعات الوعرة من البادية، في حين ارتقى ثلاثة عناصر من القوات الرديفة شهداء.

من جانب آخر، وفي إطار الفلتان الأمني التي تشهدها مناطق سيطرة «النصرة» في إدلب، أقدم شاب عشريني على الانتحار عبر إطلاق النار على نفسه من سلاح حربي في مدينة سرمدا بريف إدلب، بينما رجحت مصادر أن سبب الانتحار الضغوطات النفسية والأوضاع المعيشية المتردية التي يعانيها، حسبما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.

وفي السياق أصيب مواطنان اثنان جراء انفجار قنبلة يدوية أثناء العبث بها في بلدة أطمة بريف إدلب الشمالي ضمن مناطق سيطرة «النصرة»، حيث جرى نقل المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى