Topسياسة

باشينيان: تواصل أرمينيا سياسة توقيع معاهدة السلام مع أذربيجان على أساس ثلاثة مبادئ

خلال مؤتمر صحفي، قال رئيس وزراء جمهورية أرمينيا نيكول باشينيان أنه استناداً إلى نتائج التحليل العميق والشامل لأحداث السنوات الأخيرة، تواصل حكومة جمهورية أرمينيا سياسة تنويع العلاقات الخارجية والأمنية. وأضاف أنه في هذا السياق تظل أجندة السلام هي الأولوية وتواصل الحكومة توقيع معاهدة سلام مع أذربيجان على أساس 3 مبادئ وتنفيذها، وسياسة تحديد وترسيم الحدود.

وقال باشينيان: “ورغم أن هذه المبادئ معروفة جيداً، وحتى لا تسبب لبسا، فإنني أرى أنه من الضروري إثارتها مرة أخرى.

أولاً، تعترف أرمينيا وأذربيجان بسلامة أراضي كل منهما على أساس إعلان ألما آتا لعام 1991.

ثانياً، يعتبر إعلان ألما آتا أساساً سياسياً لتحديد الحدود وترسيمها بين البلدين، مما يعني أنه لا توجد أجندة لإنشاء حدود جديدة بين أرمينيا وأذربيجان، ولكن من الضروري التعبير على أرض الواقع عن الحدود الإدارية القائمة بحكم القانون، الحدود بين الجمهوريتين أثناء انهيار الاتحاد السوفييتي، والتي أصبحت حدود دولة مع إعلان ألما آتا.

ثالثاً، ينبغي فتح الاتصالات الإقليمية مع احترام سيادة وولاية الدول التي تمر عبرها، على أساس مبدأ المساواة والمعاملة بالمثل”.

وأشار رئيس الوزراء الأرميني إلى أن الأفكار حول هذه المسألة قد تم الإشارة إليها في مشروع “ملتقى طرق السلام” من قبل الحكومة الأرمينية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى