Topسياسة

وزير الخارجية الأرميني: ينبغي أن يتم فك حظر البنى التحتية على أساس مبادئ المساواة والمعاملة بالمثل

أفادت وزارة الخارجية الأرمينية أنه شارك وزير الخارجية في جمهورية أرمينيا أرارات ميرزويان في حلقة نقاش حول “ التجارة الدولية والاتصالية والترابط المتبادل” ضمن منتدى أنطاليا الدبلوماسي.

وألقى الوزير ميرزويان كلمة قال فيها على وجه التحديد:

“إن تصور جهودنا لتوسيع التجارة الدولية والاتصالية والترابط المتبادل هو أنها ستؤدي إلى زيادة الاتصالات بين الأفراد، وتعميق الترابط المتبادل، وستكون مفيدة من المنظور الاقتصادي. كوننا دولة غير ساحلية، فإننا في أرمينيا نفهم بشكل أفضل أهمية التجارة الدولية والاتصالات.

نحن لسنا دولة غير ساحلية فحسب، بل لدينا حدود مفتوحة مع اثنين فقط من جيراننا الأربعة الحاليين. لقد تم إغلاق حدودنا مع الجارتين الأخريين منذ ما يقرب من ثلاثة عقود، ولكن أعتقد أن هذا موضوع آخر للمناقشة. في هذه المناقشة، أعتقد أنه يكفي الإشارة إلى أننا نتفاوض مع جارتينا حول إقامة العلاقات وفتح الحدود.

وكما ذكرت فإن المشكلة لها شقان: اقتصادي وسياسي. ونعتقد أن زيادة الاعتماد المتبادل مفيد ليس فقط من الناحية الاقتصادية، بل أيضاً، كما ذكرت من قبل، يؤدي إلى الاعتماد المتبادل، الذي يصبح بدوره عاملاً رئيسياً على الطريق إلى السلام”.

وأضاف الوزير ميرزويان، في معرض تطويره لموضوع الاتصال الإقليمي:

“نعتقد أن هذا يمكن أن يلعب دوراً حاسماً في منطقتنا، ونريد أن نشارك في طرق النقل الإقليمية والتجارة وما إلى ذلك. ولهذا الغرض، قمنا بتطوير برنامج “ملتقى طرق السلام”، والذي يمكنكم من خلال عنوانه فهم أنه ليس ذا طبيعة اقتصادية فحسب، بل، كما ذكرت، يمكن أن يكون ضماناً للسلام المحتمل في المنطقة.

ونحن نرى أربعة شروط ضرورية لافتتاح هذه البنى التحتية، وسأعرضها الآن، وعلى أساس الجهود العادلة، يمكن أن تكون الأساس لتنفيذ البرامج الإقليمية.

وبالتالي، فإن المبدأ الأول هو أن البنى التحتية التي تم رفع الحظر عنها يجب أن تظل تحت سيادة الدولة التي تمر عبر أراضيها. قد يبدو هذا طبيعياً، ولكن عندما يتعلق الأمر بمنطقتنا، فإن التفاصيل مهمة.

المبدأ الثاني هو أن جميع البنى التحتية يجب أن تعمل وفقاً للتشريعات الوطنية للدول. وأود أيضاً أن أذكر إمكانية تسهيل هذه العمليات. نحن نعيش في القرن الحادي والعشرين، علينا أن نجعل العمليات أسهل. لذا، إذا كانت هناك إرادة سياسية، فيمكننا دائماً إيجاد الحلول”.

وأضاف الوزير ميرزويان في تلخيص كلمته:

“إن فك حظر البنى التحتية الإقليمية يجب أن يتم على أساس مبادئ المساواة والمعاملة بالمثل. على سبيل المثال، لا أستطيع أن أطلب من نظيري العراقي استخدام السكك الحديدية في بلاده بينما أرفض الرد بالمثل. لذا، هناك تفاصيل يمكننا العمل عليها معاً، إذا كانت هناك إرادة سياسية، ونحن في أرمينيا على أتم استعداد”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى