Topسياسة

فريدم هاوس… تزايد التمييز الديني والضغوط على وسائل الإعلام المستقلة والمجتمع السياسي في أذربيجان

التقرير السنوي الدوري الذي تنشره منظمة فريدوم هاوس الدولية لحقوق الإنسان تقول: في السنوات الأخيرة، تزايد التمييز الديني والضغوط ضد وسائل الإعلام المستقلة والمجتمع المدني في أذربيجان.

وعززت السيطرة على ناغورنو كاراباخ الشعبية المحلية للرئيس إلهام علييف، الذي يحكم أذربيجان منذ أن ورث المنصب عن والده في عام 2003، وفقاً لتقرير صادر عن مجموعة دولية لحقوق الإنسان، أثار مخاوف من أن القيادة الأذربيجانية قد تشن حملة عسكرية وغزو ​​واسع النطاق على جمهورية أرمينيا، التي تم بالفعل انتهاك حدودها.

ويسلط التقرير الضوء على أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق المتنازع عليها غالباً ما يكونون ضحايا لعداء المستبدين للتعددية فضلاً عن أجندتهم التوسعية.. وكمثال على ذلك، يستشهد التقرير بالعمليات العسكرية التي قام بها النظام الأذربيجاني ضد ناغورنو كاراباخ في سبتمبر الماضي، والتي أدت إلى حل السلطات المحلية والتهجير القسري لأكثر من 120 ألف أرمني فيما أطلق عليه العديد من المراقبين الأجانب التطهير العرقي.

وأضافت منظمة فريدوم هاوس أن الهجوم العسكري في باكو تزامن مع تعميق القمع الاستبدادي في أذربيجان، التي اتبعت حكومتها سياسات تمييزية ضد العرق الأرمني منذ التسعينيات.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى