Topالعالم

المقاومة الإسلامية في لبنان تستهدف قوة ‏للاحتلال في موقع “البغدادي” ومحيطه

بحسب “الميادين”، أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، صباح اليوم الإثنين، استهداف قوة ‏إسرائيلية في موقع “البغدادي” ومحيطه بالأسلحة الصاروخية، مؤكدة تحقيق إصابة مباشرة.

ودعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزّة وإسناداً لمقاومته الباسلة، نفّذت المقاومة الإسلامية عدداً من العمليات ضد مواقع وانتشار “جيش” الاحتلال الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية – الفلسطينية، أمس الأحد.

وتركّزت العمليات في القطاع الشرقي، حيث تمّ تنفيذ 6 عمليات. إذ استهدف مجاهدو المقاومة تجمعاً لجنود الاحتلال في محيط ثكنة “راميم” (هونين) بالأسلحة الصاروخيّة، وكذلك مرابض مدفعية الاحتلال وانتشار جنوده جنوب “كريات شمونة ” باستخدام الأسلحة الصاروخيّة والمدفعيّة.

كما تمّ استهداف ثكنة “زبدين” في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بصاروخَي “فلق 1”. وكذلك مبنى يتموضع فيه جنود الاحتلال الإسرائيلي في مستعمرة “المنارة” بالأسلحة المناسبة، واستهداف مبنيين يتموضع فيهما جنود الاحتلال في مستوطنة “المالكية”. ونفذت العمليتان باستخدام الأسلحة المناسبة، وجاءتا كردٍّ على الاعتداءات الإسرائيلية على القرى اللبنانية والمنازل المدنية، وخصوصاً على بلدة بليدا.

واستهدفت المقاومة الإسلامية، تجمعاً لجنود الاحتلال الإسرائيلي في محيط موقع “المرج” بصاروخ بركان.

وأكّدت المقاومة الإسلامية في لبنان في بيانها الذي رصد عمليات أمس، تحقيق إصابات مؤكدة في جميعها.

وزفّت المقاومة الإسلامية، الأحد، 3 شهداء على طريق القدس، وهم: علي كريم ناصر من بلدة حداثا جنوبي لبنان، وأحمد محمد العفّي من بلدة بريتال في البقاع، وحسين علي الديراني من بلدة قصرنبا في البقاع.

وفي ظلّ تكثيف المقاومة عملياتها ضد أهداف الاحتلال شمالي فلسطين المحتلة، أكّدت وسائل إعلام إسرائيلية، أنّه ليس هناك من يخدع نفسه بأنّ “إسرائيل قادرة على تفكيك حزب الله”.

وبينما يضع المسؤولون الإسرائيليون “إرجاع حزب الله إلى ما بعد نهر الليطاني” هدفاً لهم، أكد محلل الشؤون السياسية في “القناة 13” الإسرائيلية، رفيف دروكر، أنّ “إسرائيل غير قادرة على إبعاد حزب الله إلى ما بعد الليطاني، وضمان عدم عودته”.

وكانت القناة الـ”12″ الإسرائيلية أشارت إلى أنّ “حزب الله موجود عند الحدود، ويطلق النار دائماً”، مؤكدةً أنّه “مستمر وينجح في إطلاق النار نحو إسرائيل”.

وفي السياق، محرر الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، يوسي ميلمان، كتب مقالاً، قال فيه إنّ أيّ حربٍ شاملة ضد حزب الله يُمكن أن تعرّض “إسرائيل” لخطر وجودي.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى