Topسياسة

نائب رئيس اللجنة الدائمة للدفاع والأمن في البرلمان الأرميني: لدى أرمينيا عقود شراء أسلحة خطيرة للغاية ليس فقط مع الهند وفرنسا

في مقابلة مع إذاعة “أزاتوتيون”، أعلن نائب رئيس اللجنة الدائمة للدفاع والأمن في البرلمان الأرميني أرمين خاتشاتريان أنه اليوم، أبرمت أرمينيا اتفاقيات جادة للغاية بشأن التعاون العسكري التقني وحيازة الأسلحة ليس فقط مع الهند وفرنسا، ولكن أيضاً مع الدول الأخرى التي حققت تقدماً جدياً في المجال العسكري التقني.

وأكد خاتشاتريان أنه على الرغم من أن الوضع كان صعباً للغاية بعد الحرب، إلا أنه كان هناك فراغ في مجال حيازة الأسلحة والتعاون العسكري التقني، لكن هذه القضية “تم حلها في فترة زمنية قصيرة بشكل مدهش”.

وتابع: “على أية حال، لدينا اليوم اتفاقيات جادة بشأن التعاون العسكري الفني، وحيازة الأسلحة، كما هو معروف بالفعل، مع الهند وفرنسا، ويجب أن نقول إن لدينا أيضاً اتفاقيات مع دول هي قوى عظمى وحققت تقدماً جديا في المجال العسكري التقني. بالطبع لن نتحدث عن ذلك، لن نقول، لكن الأمر لا يقتصر على فرنسا والهند فقط”، وأشار إلى أنه “في العام أو العامين الماضيين، تم تنفيذ حجم أكبر من العمل. وسنرى نتائجها في المستقبل القريب جداً”.

وشدد خاتشاتريان أيضاً على أن أرمينيا لديها اتفاقيات تعاون عسكرية وفنية جادة مع روسيا وهناك التزامات أوفت بها روسيا جزئياً، ولكن لا يزال يتعين عليها الوفاء بها.

وأضاف: “إننا نحصل على أسلحة يمكن اعتبارها أسلحة حديثة، على الأقل من الجيل الرابع والخامس. لن نشتري الأسلحة المستعملة. أي أنه من خلال دراسة تكتيكات الحروب الحديثة، لدينا أيضاً تحليل جاد، وأيضاً من التجربة المريرة للحرب التي استمرت 44 يوماً، نعرف بالفعل نوع الأسلحة المطلوبة، والدول التي تمتلك هذه الأسلحة وراغبة في بيعنا تلك الأسلحة، نحن بالتأكيد نتعاون مع تلك الدول”.

وقبل بضعة أيام، أعلن وزير الدفاع سورين بابيكيان أن أرمينيا أحرزت تقدماً ونجحت في تنويع مشترياتها من الأسلحة.

وقال الوزير “أصبحت فرنسا والهند شريكتينا الرئيسيتين، لكن هناك أيضاً دولاً أخرى لا أريد التطرق إليها”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى