Topالعالم

باحث إيراني: أمريكا لن تقوم بأي عمل عسكري مباشر ضد طهران

بدعوى أن الضربات التي شنتها واشنطن خلال الفترة الماضية على بعض المواقع العراقية استهدفت الحشد الشعبي وهو وحدة من وحدات القوات المسلحة العراقية، كما استهدفت مواقع مدنية وغير مدنية في سوريا.

مع كل هذه الضربات كانت واشنطن تعلن على الدوام إنهم لا يريدون تصعيدا مع إيران ولا يريدون توسيع دائرة الحرب، وفي نفس الوقت وحتى يرضوا الرأي العام الأمريكي، كانوا يقولون إنهم يستهدفون مواقع لفيلق القدس والحرس الثوري في سوريا والعراق.

وأضاف أمهز، بطبيعة الحال هناك كذب وتضليل، وهو ما يجعلنا نقول أنها لن تستطيع توجيه ضربات انتقامية لإيران، ليس لأنها عاجزة عن الاستهداف أو أنها تملك وجها إنسانيا أو ما إلى ذلك، لكن أمريكا تدرك تماما بأن الرد على إيران سيكلفها غاليا، أي أن الثمن سيكون باهظا.

وتابع الباحث الإيراني، أنه في حال تجرأت وغامرت أمريكا بعملية ما ضد إيران ستكون تلك العملية مكلفة جدا لواشنطن، لأن إيران أثبتت في الفترة الماضية أنها قادرة على الرد، وقد ردت في عين الأسد سابقا واسقطت طائرة “ار كيو” الأمريكية المتطورة جدا.

وأوضح أمهز، أن “الأمريكان يعلمون جيدا أن أي معركة مع الإيرانيين، فإن هذه المعركة لن تبقى محدودة إنما ستكون متسعة، لكن ربما قامت الولايات المتحدة الأمريكية ببعض الضربات التي تلامس شيئا ما بعض المصالح الإيرانية، وبطبيعة الحال هذا يستوجب ردا، فإذا ما كان الاستهداف الأمريكي أكبر، فإنني اعتقد أن الرد الإيراني سيكون أكبر أيضا، وهذا ما قد يجر المنطقة إلى كوارث لا يحمد عقباها ويكفيها أنها على فوهة بركان”.

وقال الباحث الإيراني، في حال ذهبت الولايات المتحدة الأمريكية في الرد على إيران مباشرة، هذا يعني أن محور المقاومة في كل جغرافيته في المنطقة سيكون أو سيتحرك ضد الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من تحركاته.

وأشار أمهز، إلى أنه في الفترة الماضية لاحظنا أن كتائب حزب الله في العراق أصدرت بيانا علقت فيه العمليات ضد الولايات الأمريكية أو قواعدها في المنطقة، وبطبيعة الحال هذا البيان كان إعطاء فرصة لما ادعته واشنطن بأنها تريد أن تغادر العراق وسوريا، وأيضا إعطاء فرصة للحكومة العراقية التي أعلنت أنها تريد إخراج القوات الأمريكية من العراق، وهذا الأمر يعد أيضا فرصة للتفاوض، ولكن للأسف الشديد الولايات المتحدة الأمريكية لم تحترم هذا الموقف وقامت بعمليات الرد، وقالت إنها ستستمر في الرد.

وأدانت إيران مجددا، اليوم الثلاثاء، بشدة الهجمات العسكرية الأمريكية على أراضي العراق وسوريا.

ووصف ممثل إيران الدائم لدى الأمم المتحدة، أمير سعيد إيرواني، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بعنوان “تهديد للسلم والأمن الدوليين”، هذه الهجمات بأنها “غير قانونية وغير مبررة وتنتهك الأعراف والمبادئ الأساسية للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وسلامة أراضي وسيادة هذين البلدين”.

وقال إيرواني: “إيران تدين أيضا بشدة الأعمال العسكرية المشتركة للولايات المتحدة وبريطانيا ضد اليمن، والتي تشكل انتهاكا واضحا لميثاق الأمم المتحدة والقوانين الدولية”، متهما الولايات المتحدة وبريطانيا بإساءة استخدام قرار مجلس الأمن رقم 2722، لعام 2024.

وجدد سفير إيران لدى الأمم المتحدة، التأكيد أنه “إذا واجهت إيران تهديدا أو هجوما أو عدوانا يؤثر على أمنها أو مصالحها الوطنية أو شعبها، فإنها لن تتردد أبدا في الرد على ذلك بحزم من خلال استخدام حقوقها الأصيلة بموجب القوانين الدولية وميثاق المنظمة”.

المصدر: صحيفة وطن نيوز

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى