Topالعالم

وول ستريت جورنال: تضاعف عدد حوادث الطيران في روسيا في عام 2023

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية (The Wall Street Journal ) في تقرير إن عدد حوادث الطيران المتعلقة بسلامة النقل الجوي في روسيا قد ارتفع بشكل ملحوظ بسبب العقوبات المفروضة على موسكو.

ووفقاً لبيانات من قاعدة بيانات الطيران الألمانية Jacdec، فقد تم تسجيل 36 حادثاً في عام 2022، وارتفع هذا الرقم إلى 74 حادثاً في عام 2023.

وتم تأكيد البيانات أيضاً من قبل شركة الأبحاث Cirium، وفقاً لحساباتها، ازدادت معدلات انتهاكات قواعد السلامة لكل 100 ألف رحلة جوية، حيث كان المعدل 9.9 في العام الماضي مقارنة بـ 5 في عام 2022.

علاوة على ذلك، تمكنت روسيا من تجنب كوارث جوية كبرى العام الماضي. وكانت الكارثة الأكبر من حيث الخسائر البشرية، هي تحطم طائرة خاصة، راح ضحيتها يفغيني بريغوجين، مؤسس مركز البحوث الطبية “فاغنر” وأقاربه. ولم يتم تحديد سبب الكارثة رسمياً، والتحقيق سري.

بالإضافة إلى كارثة طائرة بريغوجين، كان الحادث الجوي الأكثر صدى هو هبوط طائرة شركة أورال الجوية في منطقة نوفوسيبيرسك بسبب عطل في النظام الهيدروليكي. ولم يقتل أحد أثناء الهبوط الاضطراري.

وعلى الرغم من أن معظم الحالات تتجنب حدوث أضرار جسيمة أو خسائر في الأرواح، إلا أن الأعطال الفنية المستمرة تشكل خطراً كبيراً على الركاب وتزيد الضغط على الطيارين، حسبما يقول الخبراء الذين استطلعت وول ستريت جورنال آراءهم.

تنص العقوبات، على وجه الخصوص، على حظر شركات تصنيع الطائرات الغربية، بحيث لا تقوم بخدمة طائرات الخطوط الجوية الروسية ولا تزودها بقطع الغيار. وأفيد في وقت سابق أن عدداً من شركات الطيران الروسية قامت بمراجعة لوائحها الفنية وسمحت للطائرات التي بها أعطال بالتحليق. لكن “روس أفييشن” أعلنت في كانون الأول ديسمبر من العام الماضي أنه “لا يوجد اتجاه لزيادة حوادث الطيران” في المجال الجوي لروسيا. لكن وسائل الإعلام المختلفة أبلغت عدة مرات خلال العام بوجود هذا الاتجاه. في أيلول سبتمبر، كتبت “Новая газета Европа”، بعد الحادث الذي وقع في نوفوسيبيرسك، عن حقيقة أنه في الفترة من كانون الثاني يناير إلى آب أغسطس، وقع أكثر من 120 حادثاً جوياً لطائرات مدنية في روسيا، وهو أكثر من مرتين أكثر من المعتاد.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى