Topسياسة

هناك أحكام في دستور أذربيجان التي يجب تغييرها بشكل متوازي مع أرمينيا… آلين سيمونيان

منذ تأسيس جمهورية أرمينيا، كان لها ولا يزال هناك أحكام في وثائقها، والتي في رأيي يجب مراجعتها مع مراعاة جميع التغيرات الجيوسياسية ومراعاة جميع الأحداث… صرح بذلك رئيس الجمعية الوطنية ألين سيمونيان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيسة مجلس النواب في البرلمان التشيكي، ماركيتا بيكاروفا أداموفا… حسبما أفاد نيوز أرمينيا.

بحسب السيد سيمونيان، “نحن بحاجة إلى أن نفهم إلى أين تتجه أرمينيا وما هي الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها، وما هو الغرض من وجود أرمينيا. حتى نتمكن من استعادة أرمينيا الكبرى التاريخية، أرمينيا الصغيرة، أم أن الأمر يتعلق بـ 21 سبتمبر، عندما حصلنا على الاستقلال، أم أن الأمر يتعلق بالمواطن الأرميني الذي يجب أن يكون آمناً ويعيش حياة مزدهرة…؟

كما أكد سيمونيان على ضرورة إعطاء الإجابات على هذه الأسئلة، وأن إجاباتها ليست واضحة علناً، وبالتالي لا تنعكس بشكل واضح في تشريعات جمهورية أرمينيا.

“لا يمكن أن يكون جمهورية أرمينيا شيئاً غير متبلور، ولا يمكن لأحد أن يجادلنا حول هذه القضية. إن المواطن الأرميني لا يستطيع أن لا يفهم ولا يعرف أين يبدأ وطنه وينتهي، ثم أضاف: “المرتفعات الأرمنية، نعم، هي وطني، ومهدي، ولكن لدي دولة اسمها جمهورية أرمينيا، والتي نلنا معها الاستقلال في عام 1991 بحدود محددة، ونحن جميعاً مواطنون فيها، ويجب فهم ذلك ويجب أن يكون في مضمون لجميع الوثائق”.

وحول السؤال هل تعديل الدستور هو مطلب أذربيجان أم أن الأمر يتعلق بالمفاوضات أجاب، ألين سيمونيان: “أدعوكم وأريد أن أدلي ببيان أنه من الآن فصاعداً في كل تلك الحلقات التي تسألون فيها مسؤولي جمهورية أرمينيا سؤالا مماثلاً، أقول لكم هناك أيضاً أحكام في دستور أذربيجان، والقوانين القانونية لأذربيجان، والتي ينبغي تغييرها.

وأكرر أن كل مفاوضات تجريها جمهورية أرمينيا تكون معكوسة… وبعبارة أخرى، إذا كان هناك أي تلميح أو اقتراح لجعل السلام المستقبلي أقوى، فهو ينطبق على كل من أذربيجان وجمهورية أرمينيا”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى