Topسياسة

ميرزويان يحث زملائه الروس على إعادة إنتاج التسلسل الزمني بشكل صحيح وعدم توجيه اتهامات للجانب الأرمني ‏بشكل خاطئ

حثّ وزير خارجية أرمينيا آرارات ميرزويان زملائه الروس على إعادة إنتاج التسلسل الزمني بشكل صحيح وعدم توجيه اتهامات إلى الجانب الأرمني ليست أرمينيا ذنب بها.
وقال ميرزويان في المؤتمر الصحفي، مشيراً إلى اتهام روسيا بأن قضية ناغورنو كاراباغ، بما في ذلك قضية الوضع، تم إغلاقها عندما وقع باشينيان على بيان في براغ وفقاً لإعلان ألما آتا، قال ميرزويان إن هذا الادعاء صدر عن زميله الروسي خلال لقاءاته معه وعلناً وأعاد وزير الخارجية الأرميني كتابة التسلسل الصحيح للأحداث.
قال ميرزويان: في أغسطس 2022 يقدم الجانب الروسي مقترحات، تتضمن أيضاً ما يلي: تأجيل اتخاذ القرار بشأن وضع ناغورنو كاراباغ إلى أجل غير مسمى، وفي نهاية أغسطس 2022 يعرب الجانب الأرمني عن موافقته على مواصلة المفاوضات مع مقترحات الجانب الروسي. ونهاية أغسطس أو بداية سبتمبر 2022 يعرب الجانب الأذربيجاني عن عدم موافقته على جميع المقترحات الروسية. وفي سبتمبر 2022 تشن القوات المسلحة الأذربيجانية هجوماً على الأراضي الخاضعة لسيادة جمهورية أرمينيا وتغزو الأراضي الخاضعة لسيادة جمهورية أرمينيا. إن الجانب الأرمني يشير إلى التزاماته المتبادلة في التحالف الثنائي مع الاتحاد الروسي، بما في ذلك الالتزامات المتعددة الأطراف، على سبيل المثال الالتزامات المتبادلة في إطار منظمة معاهدة الأمن الجماعي في سياق حماية السلامة الإقليمية والحدود لبعضهم البعض.

ويناشد شركاءه الروس وتتلقى الرد التالي: على الأقل الخطوط الحدودية في تلك المنطقة ليست واضحة بما فيه الكفاية، لذلك يجد الجانب الروسي صعوبة في تقييم مدى انتهاك سلامة أراضي أرمينيا وحدودها في 6 أكتوبر عام 2022 ونتيجة للمفاوضات في براغ بمشاركة رئيس فرنسا ورئيس مجلس الوزراء ورئيس وزراء أرمينيا ورئيس أذربيجان تتبنى أرمينيا بياناً رباعياً ينص على أن ترسيم الحدود يجب أن تبدأ المحادثات بين أرمينيا وأذربيجان بحسب إعلان ألما آتا لعام 1991

تقع الحدود بين أرمينيا وأذربيجان بالتزامن مع الحدود الإدارية بين الجمهوريتين السوفييتيتين السابقتين”.
وقال الوزير ميرزويان في أغسطس كانت هناك مقترحات روسية بشأن تأجيل وضع ناغورنو كاراباغ والذي أعقبه اتفاق أرمينيا وخلاف أذربيجان ثم الهجوم على الأراضي ذات السيادة لأرمينيا وعدم وجود تسجيل دقيق لهذا الأمر، وقال وزير الخارجية الأرمني: “أريد أن أحث زملائي الروس على إعادة إنتاج علاقات السبب والنتيجة والتسلسل الزمني بشكل صحيح وعلى الأقل عدم نسب اتهامات إلى الجانب الأرمني لا ذنب له فيها”، وأكّد ميرزويان أنه كان العكس تماماً وكانت هناك إجراءات متوقعة ومفترضة من قبل الآخرين وفي غياب هذه الإجراءات اتخذ أرمينيا خطوات ملموسة، بما في ذلك في شكل بيان براغ.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى