Topسياسة

رئيس الوزراء الأرميني يعلن شروط أرمينيا لفتح الطريق أمام أذربيجان

جميع الإجراءات الحكومية كانت ولا تزال تهدف إلى تأكيد وحماية سيادة جمهورية أرمينيا وسلامتها الإقليمية… هذا ما صرح به رئيس الوزراء السيد نيكول باشينيان خلال الجلسة في الجمعية الوطنية الارمينية، رداً على سؤال من نائب فصيل “أرمينيا” أرتور خاتشاتريان حول الحلول التي تقترحها الحكومة في الوضع الأمني ​​الجديد الحالي في المنطقة.

قال السيد باشينيان: “طوال فترة استقلالنا بأكملها، لم نحدد بوضوح سيادة أرمينيا وسلامتها الإقليمية، وقمنا بتشويهها وهي مشكلة أساسية ولا تزال جميع الإجراءات تهدف إلى ترسيخ وحماية سيادة جمهورية أرمينيا وسلامتها الإقليمية.
وفي ظل هذه التحديات الأمنية المشتركة، فإن تصورنا الاستراتيجي هو كما يلي: أن جميع مواقفنا يجب أن تكون مبنية على الشرعية، الشرعية حصراً.
أما بالنسبة للإعلانات الواردة من باكو الرسمية فقد قمت بالرد عليها علناً ولن أتردد في تقديم إجابة محددة على سؤالكم-في الواقع “مفترق طرق السلام” يشمل الإجابة على سؤالكم”، كما وجه رئيس الوزراء سؤالاً يتعلق بتصريحات باكو، مؤكداً أنه رداً على استفسارات الجانب الأرمني، تقدم أذربيجان حجتين مضادتين.
“الأول هو أنه إذا لم تكن أرمينيا مستعدة لفتح الطرق، فإن أذربيجان ستستفيد من الممر عبر أراضي إيران، والسؤال الثاني هو لماذا يجب أن تكون هناك أي عمليات تفتيش أثناء الانتقال من الجزء الرئيسي من أذربيجان إلى ناخيتشيفان التي تبلغ مساحتها 47 كيلومتراً.
ونحن نجيب على النحو التالي: أرمينيا مستعدة لإعطاء هذا المرور بنفس الشروط مثل إيران وإذا كان المرور عبر أراضي أرمينيا 47 كيلومتراً فهو 49 كيلومتراً عبر أراضي إيران. إذا كان من الممكن قبول مهام المراقبة والتفتيش لمسافة 49 كيلومتراً من قبل الايرانيين، فمن الطبيعي أن يمكن قبولها لمسافة 47 كيلومتراً من قبل الأرمن”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى