Topالعالم

الأمم المتحدة: لا يوجد في غزة مكان آمن من استهداف “الجيش” الإسرائيلي

بحسب “الميادين”، ذكرت جيما كونيل التي تقود فريقاً إنسانياً تابعاً للأمم المتحدة أن الفلسطينيين الذين نزحوا إلى مناطق زعم “جيش” الاحتلال الإسرائيلي أنها “آمنة” في قطاع غزة، “لم يتبق أمامهم سوى مساحة صغيرة في القطاع المكتظ بالسكان”.

وتحدثت كونيل، التي تعمل في غزة منذ عدة أسابيع، عما قالت إنها “رقعة شطرنج بشرية يفر بداخلها آلاف الأشخاص الذين نزحوا عدة مرات بالفعل”، مضيفةً: “ليس هناك ما يضمن أن وجهتهم القادمة ستكون آمنة”.

وقالت كونيل، رئيسة فريق مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية التي زارت حي دير البلح وسط قطاع غزة الاثنين: “كان الناس يتجهون جنوباً ومعهم كل ممتلكاتهم في شاحنات صغيرة وشاحنات وسيارات في محاولة للعثور على مكان آمن”.

وأضافت أنها “تحدثت إلى العديد من الأشخاص”، موضحةً أن “هناك مساحة صغيرة متبقية في رفح”.

وأشارت كونيل إلى أن “الناس لا يعرفون إلى أين سيذهبون”، متابعةً: “كأن الناس يتم نقلهم في رقعة شطرنج بشرية، لأن هناك أمر إخلاء في مكان ما”.

وشددت كونيل على أن الفلسطينيين ينزحون “من تلك المنطقة إلى منطقة أخرى”، قائلةً: “لكنهم ليسوا آمنين هناك”.

وتحدثت كونيل عن استشهاد طفل يبلغ 9 أعوام اسمه أحمد في مستشفى الأقصى في دير البلح، حيث تم نقل العديد من جرحى الغارات الجوية الإسرائيلية الليلة الماضية.

وقضت كونيل نحو ساعة ونصف ساعة في هذا المستشفى. وقالت إنه (الطفل) “لم يكن في منطقة صدرت بشأنها أوامر إخلاء، بل كان في منطقة كان من المفترض أن تكون آمنة”، مشددةً على أنه “لا يوجد مكان آمن في غزة”.

ولفتت إلى أن “غارات جوية جديدة وقعت عندما كانت في المستشفى”، وإلى أنها “شاهدت بنفسها إحضار مصابين جدد”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى