Topسياسة

من سيكون الضامن لتنفيذ معاهدة السلام بين يريفان وباكو؟

أولا وقبل كل شيء، جوهر المفاوضات هو تنظيم العلاقات بين أرمينيا وأذربيجان… هذا ما قاله شارل ميشيل رئيس المجلس الأوروبي في مقابلة خاصة مع إذاعة أزادوتيون.

بحسب الإذاعة، السيد ميشيل التي نظّم لقاءات عدة بين قادة أرمينيا وأذربيجان منذ عامين، بدءاً من ديسمبر 2021، حيث اعتمدوا خلالها عدة مرات بياناً مشتركاً مع قادة أرمينيا وأذربيجان لتطبيع العلاقات.

قال رئيس المجلس الأوروبي: “هناك حاجة إلى معاهدة سلام بين أرمينيا وأذربيجان لتنظيم العلاقات بينهما.. وينبغي أن يستند اتفاق السلام هذا إلى عملية ترسيم الحدود، ويمكن أن يكون اتفاق السلام هذا أيضاً إطاراً جيداً يمكننا استخدامه كأداة لتحسين التواصل في المنطقة، وهو أمر جيد لدول أخرى في هذه المنطقة، بما في ذلك، على سبيل المثال، تطور جورجيا اقتصادياً”.

وتجدر الإشارة إلى أن مسؤول يريفان أكد طوال المفاوضات أن الوثيقة ليست مهمة فحسب، بل تنفيذها.

وتساءل رئيس المجلس الأوروبي “هل سيكون لاتفاق السلام ضامن خاص يراقب تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها؟” ولم يرد رئيس المجلس الأوروبي بشكل مباشر على سؤال “أزادوتيون”.. “في الواقع، المجتمع الدولي، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، يراقب ما يحدث في هذا الجزء من العالم”، دون تسمية أي جهات ضامنة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى