Topالعالم

مساع أوروبية لفرض عقوبات على المستوطنين المتطرفين

 بحسب “العربية”، قال جوزيب بوريل مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي إن التكتل سيقترح على حكوماته فرض عقوبات على المستوطنين المتطرفين الذين يرتكبون أعمال عنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل.

وقال بوريل في مؤتمر صحفي بعد اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل “سنعمل على اقتراح بفرض عقوبات على المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية”.

هذا وكانت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا قد قالت قبل الاجتماع اليوم إن باريس تدرس فرض عقوبات خاصة بها على الجهات المتورطة في أعمال عنف بالمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية في الضفة الغربية.

وقالت كولونا “الوضع في الضفة الغربية يثير قلقنا، لا سيما بسبب حالات العنف الكثيرة للغاية التي يرتكبها المستوطنون المتطرفون”.

وفتحت فرنسا في الأسابيع الأخيرة الباب أمام محادثات بين أعضاء الاتحاد الأوروبي بشأن عقوبات محتملة من الاتحاد ضد المستوطنين الإسرائيليين الذين يستهدفون الفلسطينيين في الضفة الغربية، لكن الأمر لم يحظ بإجماع حتى الآن.

في سياق متصل، دعت دول في الاتحاد الأوروبي الاثنين إلى هدنة في الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في غزة لوقف “المذبحة”.

وقال قادة إيرلندا وإسبانيا ومالطا وبلجيكا في رسالة بعثوا بها إلى رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال “يتعين علينا دعوة جميع الأطراف بشكل فوري إلى إعلان هدنة إنسانية تؤدي إلى وقف الأعمال القتالية”.

ولدى وصوله إلى بروكسل، أوضح وزير خارجية إيرلندا مايكل مارتن أن هذه الخطوة تهدف إلى “وقف المذبحة، سفك دماء المدنيين الأبرياء”.

وتطالب هذه الدول الأربع الاتحاد الأوروبي بتبني موقف حازم بشأن هذه النقطة خلال اجتماع قادة دول الاتحاد الأوروبي يومي الخميس والجمعة في بروكسل.

كما أعرب عدد من الوزراء عن قلقهم بشأن الوضع في الضفة الغربية حيث قتل متطرفون إسرائيليون عشرات الفلسطينيين.

وقال مارتن “إن مستوى العنف الذي يلجأ إليه المستوطنون في الضفة الغربية يهدد بحدوث انفجار جديد”.

وأكدت وزيرة خارجية بلجيكا حاجة لحبيب “سأطالب بالإبلاغ عن المستوطنين العنيفين وحظرهم في سائر أنحاء منطقة شنغن”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى