Topسياسة

السفير الإيراني لدى أرمينيا: ترحب إيران بالخطوات الجديدة التي اتخذتها أرمينيا من أجل السلام والأمن

بحسب “أرمنبريس”، خلال مؤتمر الخبراء “الحقائق الإقليمية الجديدة و”مفترق طرق السلام” الذي عقد بمشاركة خبراء من التحليلات الأرمنية والإيرانية والهندية والجورجية والتركية، قال سفير إيران لدى أرمينيا مهدي سبحاني: “نرحب بالخطوات الجديدة التي اتخذتها الحكومة الأرمينية من أجل السلام والأمن”.

وقال السفير في كلمته: “نحن ندعم سيادة أرمينيا ووحدة أراضيها. ونحن نؤيد السلام الدائم والمستقر في المنطقة. أنا متأكد من أن مثل هذه الفعاليات يمكن أن تفتح صفحة جديدة في مجال التعاون بين خبرائنا. تعيش أرمينيا، وتعيش إيران”.

وبحسب قوله، فإن العلاقات التاريخية الطويلة الأمد بين الإيرانيين والأرمن والعلاقات الودية بين الحكومتين هي عوامل قيمة تسمح بمزيد من تحسين العلاقات.

وأشار السفير إلى أن أرمينيا وإيران لديهما أقصر حدود مشتركة لكنها من أفضل الحدود. لقد كانت دائماً حدود الصداقة والسلام.

كما أكد أن حجم التجارة بين البلدين تضاعف ووصل بالفعل إلى مليار دولار.

وأضاف: “إن بلدينا لديهما اتفاقيات متبادلة المنفعة مع بعضهما البعض في مجال تطوير البنية التحتية والطاقة. كما نحاول استكشاف الإمكانات الخفية لصالح العلاقات بين البلدين. ولا شك أن فتح البنى التحتية للنقل وقنوات الاتصال سيساهم ليس فقط في تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين، بل سيمهد الطريق أيضاً للمشاركة الإقليمية. ونعتقد أن ممرات الاتصال من الهند إلى ميناء تشابهار وأرمينيا والبحر الأسود ستوفر طريقاً موثوقاً لنقل البضائع شمالاً إلى أوروبا. إن تطوير هذا المسار سيحمي بلادنا من الأذى الخارجي. وفي هذا السياق نؤكد على دور الهند في تطوير ميناء تشابهار، ونرحب بمشاركة الأرمن فيه. أعتقد أنه إذا كان لدى الدول المزيد من قنوات الاتصال، فيمكنها الحصول على دور أكثر أهمية على الساحة الدولية. هذا هو مفهوم القوة الجديدة.”

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى