Topالعالم

اعتداء مدفعي للاحتلال إسرائيلي يستهدف أطراف بلدات في جنوبي لبنان

بحسب “الميادين”، أطلقت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، ما يزيد عن 100 قذيفة في اتجاه أطراف بلدات راميا ‌وبيت ليف وعيتا الشعب ورميش جنوبي لبنان، بالتزامن مع استمرار العدوان على قطاع غزة.

واستهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أطراف بلدتي الخيام وكفركلا في القطاع الشرقي من جنوبي لبنان بقصف مـدفعي وقنابل مضيئة.

هذا وتواصل المقاومة الإسلامية في لبنان عملياتها واستهدافاتها ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي عند الحدود اللبنانية – الفلسطينية، مساندةً للمقاومة الفلسطينية، وأيضاً رداً على اعتداءات الاحتلال على قرى لبنان الجنوبية.

وأمس الأحد، نفّذت المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، 7 عمليات أبرزها على قاعدة “بيت هيلل” التي تقع على بعد أكثر من 3 كيلومترات عن الحدود اللبنانية – الفلسطينية.

في غضون ذلك، أقرّت وسائل إعلام إسرائيلية بوقوع 11 إصابةً من جراء استهداف المقاومة الإسلامية في لبنان آليةً عسكريةً بصاروخ موجّه في “بيت هيلل” في الجليل الأعلى.

وعلّقت قناة “كان” الإسرائيلية على استهداف قاعدة “بيت هيلل”، قائلةً إنّ حادث إطلاق الصاروخ على “بيت هيلل” استثنائي لبعد المستوطنة عن خط الحدود مع لبنان.

وأشار مراسل الميادين إلى أنّ المقاومة الإسلامية سبق أن استهدفت قاعدة “بيت هلل” العسكرية بصواريخ الكاتيوشا، رداً على استشهاد فريق الميادين الزميلين الشهيدين فرح عمر وربيع معماري.

ولفت مراسلنا إلى أن القاعدة تضم منظومة من القبة الحديدية، مؤكداً أن القاعدة تقع عند نهاية مدرج مطار “كريات شمونة”.

وتحدث الإعلام الإسرائيلي أنّ هناك “إحباطاً مدنياً” في المستوطنات الشمالية على الحدود مع لبنان.

وقالت “القناة 13” الإسرائيلية، إنّ “حزب الله تعهّد أنه في اللحظة التي توقف فيها حركة حماس إطلاق النار، سيوقف هو من جهته إطلاق النار، وأنه في اللحظة التي تعود فيها حماس إلى إطلاق النار فإنه سيعاود إطلاق النار”، مشيرةً إلى أنّ حزب الله “للأسف، التزم بكلمته”.

ووصف الإعلام الإسرائيلي مستوطنات الشمال بأنّها أصبحت “منطقة أشباح”، وأنّ “ظلال حزب الله في فناء المنازل”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى