Topالعالم

واشنطن بوست: ضغوط أميركية على إسرائيل بشأن جنوب قطاع غزة

نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية أن إسرائيل لا تستطيع أن تفعل في جنوب قطاع غزة ما فعلته في شماله.

وأفاد المسؤول بأن على إسرائيل أن تقوم بنوع مختلف مما وصفها بالحملة العسكرية في جنوب القطاع.

وأضاف أن إدارة الرئيس جو بايدن تضغط من أجل وضع قيود صارمة بشأن مناطق “خفض توتر” يلجأ إليها المدنيون لتجنيبهم ” النشاط الحربي” بما في ذلك مرافق الأمم المتحدة والمستشفيات والمدارس التي لجأ إليه النازحون.

وذكرت واشنطن بوست أن المسؤولين الأميركيين حثوا إسرائيل على استخدام قنابل أصغر حجما وأكثر دقة بدلا من الذخائر التي يبلغ وزنها ألفي رطل والتي أسقطتها إسرائيل في شمال القطاع.

وأكد مسؤول في الإدارة الأميركية -وفق الصحيفة- أن إسرائيل خلف الأبواب المغلقة تقبلت المطالب الأميركية، رغم أن حكومة بنيامين نتنياهو والقيادة العسكرية تعهدتا باستخدام قوة أكبر لتحقيق مكاسب في جنوب قطاع غزة.

كما نقلت الصحيفة عن مسؤولين عسكريين إسرائيليين أنهم يأخذون النصائح الأميركية على محمل الجد لكنهم يرفضون فكرة الحاجة إلى تغييرات عملياتية كبيرة.

ووفق مسؤول وصفته الصحيفة بأنه رفيع في إدارة بايدن، فإن الولايات المتحدة كانت واضحة مع إسرائيل بشأن تجنب التسبب بنزوح كبير خلال العملية العسكرية في جنوب قطاع غزة.

ونقلت واشنطن بوست عن مسؤول رفض الكشف عن اسمه وجنسيته، أن السيناريوهات السيئة هي محاولة سكان غزة اليائسين شق طريقهم عبر نقاط التفتيش في معبر رفح مما قد يؤدي إلى اشتباكات مع حرس الحدود المصري، وقد يجد الجنود الإسرائيليون الذين يطاردون قادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أنفسهم عالقين في هذه الاشتباكات.

يشار إلى أن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن وصل فجر اليوم إلى إسرائيل للضغط باتجاه تمديد الهدنة بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل، التي تنتهي عند الساعة السابعة اليوم الخميس.

المصدر: الجزيرة نت

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى