Topسياسة

لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تدين أعمال أذربيجان وتدعو إلى فرض عقوبات عليها

اعتمدت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي التقارير السنوية حول تنفيذ السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة وتنفيذ السياسة الخارجية والأمنية المشتركة… حسبما أفاد أرمنبرس.
بحسب المصدر، التقارير تدين السياسة العدوانية التي تنتهجها أذربيجان والهجوم العسكري المخطط له مسبقاً على ناغورنو كاراباغ ويؤكد التقرير أيضاً تنفيذ السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة والهجوم الذي نفذته أذربيجان، ولا يمكن أن يبقى دون عواقب، ويدعو الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على السلطات الأذربيجانية المسؤولة عن العديد من الانتهاكات لوقف إطلاق النار.

كما أنها مدعوة إلى تعليق مذكرة التفاهم بشأن الطاقة، ومع الأخذ في الاعتبار الأحداث الأخيرة والوضع المأساوي لحقوق الإنسان في أذربيجان، إلى وقف المفاوضات بشأن اتفاقية شراكة جديدة مع أذربيجان ونظراً للأحداث الأخيرة وحالة حقوق الإنسان المثيرة للقلق في أذربيجان، يوصي التقرير بوقف المفاوضات بشأن اتفاقية شراكة جديدة مع البلاد.
“إن تعميق العلاقات للاتحاد الأوروبي مع أذربيجان يجب أن يكون مشروطاً بإحراز الدولة تقدماً كبيراً في حماية حقوق الإنسان ودعم سيادة القانون وتعزيز الديمقراطية، وحماية الحريات الأساسية، بما في ذلك حقوق الأقليات العرقية”.
وأشاد التقرير بإنشاء بعثة الاتحاد الأوروبي المدنية في أرمينيا والتي تهدف إلى المساهمة في تعزيز الأمن في المنطقة ويدعو المجلس الأوروبي إلى زيادة عدد الخبراء المشمولين بالمهمة، لزيادة قدرات البعثة ونطاقها الجغرافي. ويوصي التقرير بتمديد فترة النشر لمدة خمس سنوات إضافية.
ويطالب التقرير أذربيجان بالسماح بنشر نفس البعثة على أراضيها وفي ناغورنو كاراباغ أيضاً.. كما يسلط الضوء على دعم الاتحاد الأوروبي للدفاع عن أمن أرمينيا واستقلالها وسيادتها. ويدعو التقرير إلى تعزيز تعاون دفاعي أكثر شمولا وموسعاً بين الطرفين.
ويحث المجلس الأوروبي على الاستعداد لتنفيذ عقوبات مستهدفة وفردية ضد المسؤولين عن العدوان على ألا يقتصر على الدائرة السياسية والعسكرية للرئيس علييف والتوقف عن استيراد النفط والغاز من أذربيجان في حالة وقوع أي عدوان عسكري من جانبها.
كما يدين التقرير السنوي بشأن تنفيذ السياسة الخارجية والأمنية المشتركة وهجوم أذربيجان المخطط له مسبقا وغير المبرر ضد أرمن ناغورنو كاراباغ ويطالب بحماية التراث الثقافي والتاريخي والديني الأرمني في ناغورنو كاراباخ وفقا لمعايير اليونسكو والتزامات أذربيجان الدولية، ويدعم التقرير محادثات السلام الجارية بين أرمينيا وأذربيجان والتي تعرقلت بشكل خطير بسبب العملية العسكرية الأخيرة ضد ناغورنو كاراباغ والتطهير العرقي الفعلي.
ويؤكد التقرير من جديد دعمه لحكومة أرمينيا المنتخبة ديمقراطياً ويعرب عن الاحترام الكامل لسيادة البلاد وديمقراطيتها وسلامة أراضيها وتثني على رئيس الوزراء نيكول باشينيان لإعلانه أن أرمينيا لن تنجر إلى حرب جديدة مع أذربيجان وتقدّر دعواته الأخيرة لاستئناف محادثات السلام مع أذربيجان على أعلى مستوى. علاوة على ذلك، يرحب التقرير بقرار أرمينيا التصديق على نظام روما الأساسي.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى