Topالعالم

هنية يقول إن حماس تقترب من التوصل لاتفاق حول هدنة مع إسرائيل

أفادت وكالة “رويترز” أنه قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) إن الحركة “تقترب من التوصل لاتفاق الهدنة” مع إسرائيل، بينما يستمر الهجوم على غزة وإطلاق الصواريخ على إسرائيل.

وقال هنية في بيان أرسله أحد مساعديه إلى رويترز “سلمت الحركة ردها للإخوة في قطر والوسطاء، ونحن نقترب من التوصل لاتفاق الهدنة”.

ولم ترد أي تفاصيل أخرى حول بنود الاتفاق المحتمل. لكن عزت الرشق القيادي في حركة حماس قال لقناة الجزيرة إن المفاوضات تركزت على مدة الهدنة وترتيبات توصيل المساعدات إلى غزة وتبادل المحتجزين الإسرائيليين لدى حماس بسجناء فلسطينيين في إسرائيل.

وأضاف الرشق أن الجانبين سيطلقان سراح نساء وأطفال، وذكر أن قطر التي تتوسط في المفاوضات ستعلن تفاصيل الهدنة.

واحتجزت حركة حماس حوالي 240 شخصا خلال هجومها على إسرائيل يوم السابع من أكتوبر تشرين الأول والذي أسفر عن مقتل 1200 شخص.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحر، ومقرها جنيف، في بيان إن ميريانا سبولجاريك رئيسة اللجنة التقت في قطر يوم الاثنين مع إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس “لتحقيق تقدم فيما يتعلق بالقضايا الإنسانية” المتعلقة بالصراع. كما التقت بشكل منفصل مع السلطات القطرية.

وقالت المنظمة إنها لم تشارك في المفاوضات الرامية إلى إطلاق سراح المحتجزين. لكنها أضافت أنها مستعدة “لتسهيل أي إطلاق سراح مستقبلي يتفق عليه الطرفان” باعتبارها وسيطا محايدا.

ويدور الحديث عن صفقة وشيكة تتعلق بالمحتجزين منذ أيام.

وذكرت رويترز الأسبوع الماضي نقلا عن مسؤول مطلع على المحادثات أن وسطاء قطريين يسعون للتوصل إلى اتفاق بين حماس وإسرائيل لإطلاق سراح 50 محتجزا مقابل هدنة لمدة ثلاثة أيام من شأنها تسهيل وصول شحنات المساعدات الطارئة للمدنيين في غزة.

وقال السفير الإسرائيلي لدى الولايات المتحدة مايكل هرتسوج في برنامج “هذا الأسبوع” على شبكة “إيه.بي.سي” يوم الأحد إنه يأمل في التوصل إلى اتفاق “في الأيام المقبلة” بينما قال رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن النقاط الشائكة المتبقية “بسيطة للغاية”.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن ومسؤولون أمريكيون آخرون يوم الاثنين إن الاتفاق قريب. وبدا في وقت سابق أن الاتفاق كان وشيكا.

وقال جون فاينر نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض لبرنامج “لقاء مع الصحافة” الذي تبثه شبكة “إن.بي.سي” يوم الأحد “المفاوضات الحساسة مثل هذه يمكن أن تنهار في اللحظة الأخيرة”.

وقالت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) في وقت مبكر من يوم الثلاثاء إن 17 فلسطينيا قتلوا وأصيب آخرون، بينهم أطفال ونساء، بعد منتصف الليل جراء قصف الطائرات الإسرائيلية لمنزل في مخيم النصيرات بوسط قطاع غزة.

ولم يصدر تعليق من إسرائيل على الفور.

وقالت وكالة وفا إن المنشأة الواقعة في بلدة بيت لاهيا في شمال شرق غزة تعرضت لقصف مدفعي. ونفى العاملون في المستشفى وجود أي مسلحين في المبنى.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس إنه شعر “بالفزع” من الهجوم الذي قال أيضا إنه أسفر عن مقتل 12 شخصا، بينهم مرضى، نقلا عن تقارير غير محددة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن القوات ردت بإطلاق النار على مقاتلين في المستشفى بينما اتخذت “العديد من الإجراءات لتقليل الضرر” على غير المقاتلين.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى