Topسياسة

لويس مورينو أوكامبو: تُرتكب إبادة جماعية ضد الأرمن في ناغورنو كاراباخ

كتبت إذاعة صوت أمريكا أنه أكد المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو مرة أخرى أنه يتم إرتكاب إبادة جماعية ضد الأرمن في ناغورنو كاراباخ اليوم. ووجهة النظر هذه غير مقبولة بالنسبة للمحامي البريطاني رودني ديكسون.

في مقابلة مع “صوت أمريكا”، أكد المدعي العام السابق للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو أنه يتم تنفيذ إبادة جماعية في ناغورنو كاراباخ اليوم. وبناء على طلب الجانب الأرمني، قدم الخبير رأيه بشأن إغلاق ممر لاتشين والوضع الإنساني الكارثي في ​​ناغورنو كاراباخ.

وأضاف أن “القضاة الخمسة عشر [في محكمة العدل الدولية] قرروا بالإجماع أن إغلاق ممر لاتشين يشكل تهديداً مباشراً لحياة الناس [الذين يعيشون في] ناغورنو كاراباخ”.

وفي رأيه أن نوايا الجانب الأذربيجاني واضحة. وتواصل باكو رفض دعوات المجتمع الدولي لإعادة فتح ممر لاتشين، متجاهلة حكم محكمة العدل الدولية.

وشدد لويس مورينو أوكامبو على استخدام مصطلح “الإبادة الجماعية” لتنبيه المجتمع الدولي، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، المنخرطتين في عملية مفاوضات كاراباخ.

وأشار إلى أنه “إذا كنا نتعامل مع أزمة إنسانية، فيمكنهم [المجتمع الدولي] الدعوة إلى مفاوضات سياسية، ويمكنهم تقديم مؤهلات أخرى، ولكن إذا كانت إبادة جماعية، فلدينا وضع مختلف”.

ومتطرقاً إلى مناقشة هذه القضية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، وحقيقة أنه، باستثناء الجانب الأرمني، لم تمتنع أي دولة أخرى عن تسمية ما حدث بـ “الإبادة الجماعية”، ذكّر أوكامبو أنه في التسعينيات، خلال الإبادة الجماعية في رواندا، ناقش مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة “جرائم القتل الجماعي” مع تجنب وصفها بـ”الإبادة الجماعية”.

وبحسب قوله، فإن الدول لا تريد الاعتراف بالإبادة الجماعية، لأنه في حالة الاعتراف، يتعين عليها اللجوء إلى إجراءات معينة.

وأضاف: “في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، تدافع كل دولة عن مصالحها، لكن هنا ليس لديهم مصلحة في هذا الصدد. ومن الناحية القانونية، كل شيء واضح. الأمر معقد من الناحية السياسية، لأن الولايات المتحدة تدعم أذربيجان في الصراع مع إيران. وتحتاج أوروبا إلى ناقلات الطاقة من المنطقة. لذلك هناك العديد من المصالح السياسية التي تؤثر على الرد القانوني”.

ووفقاً له، فإن توصل الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا إلى اتفاق بشأن قضية ناغورنو كاراباخ يمكن أن يضغط على باكو ويحقق بسرعة إعادة فتح ممر لاتشين.

وقال: “إنها أسهل طريقة. إذا لم ينجح ذلك، فبالطبع هناك خيار لتزويد السكان بالطعام عبر جسر جوي. لكنني أعتقد أنها الخطة البديلة”.

وبحسب المحامي الأرجنتيني، فإن الولايات المتحدة لديها ما يكفي من النفوذ للضغط على أذربيجان. وفي الوقت نفسه، لا تستطيع واشنطن ببساطة دعم باكو في ممارسة الضغوط على الأرمن في ناغورنو كاراباخ، لأن مثل هذه الخطوة من شأنها أن تجعل الولايات المتحدة شريكاً.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى