Topسياسة

لا يزال من السابق لأوانه الحديث عن توقيع معاهدة سلام مع أذربيجان… رئيس الوزراء نيكول باشينيان‏

صرح رئيس وزراء جمهورية أرمينيا السيد نيكول باشينيان اليوم في اجتماع الحكومة إن تصرفات أذربيجان استفزازية تهدف إلى إبطال التقدم الذي تم إحرازه خلال المفاوضات التي عقدت في واشنطن في الفترة من 1 إلى 4 مايو.

قال باشينيان، في وقت مبكر من صباح اليوم، فتحت القوات المسلحة الأذربيجانية النار على المواقع العسكرية الأرمنية الواقعة في اتجاه سوتك، (محافظة كيغاركونيك) وأسفر الهجوم عن إصابة 4 جنود أرمن.

وأضاف أن “استفزاز اليوم يهدف أيضاً إلى تعطيل الاجتماع الثلاثي المتوقع عقده في بروكسل يوم الأحد 14 مايو والمحادثات الخماسية المتوقعة في تشيسيناو في الأول من يونيو.. وقال، إن “التجربة تدل على أن أذربيجان بحاجة إلى عملية التفاوض فقط للحصول على عذر للتصعيد والحرب، بينما التصعيد يستخدم حصراً لعرقلة أي تقدم يتم إحرازه في المفاوضات”.

وبحسب رئيس الوزراء، فإن الهدف الآخر هو تحويل انتباه أرمينيا والمجتمع الدولي عن حقيقة إنشاء نقطة تفتيش غير شرعية في ممر لاتشين، مما يخلق أزمة جديدة في مكان جديد.

وأكد أنه على الرغم من محاولات أذربيجان، لا تزال المشكلة في بؤرة الاهتمام، وينبغي مواصلة التواصل الفعال مع المجتمع الدولي بشأن هذه القضية.

وأشار رئيس الوزراء باشينيان إلى أنه لا يزال عازماً على المشاركة في اجتماع بروكسل، لكنه أضاف أن توقيع معاهدة سلام مع أذربيجان يوم الأحد أمر غير مرجح.

وشدد رئيس الوزراء على أن “مسودة الاتفاقية الخاصة بإحلال السلام والعلاقات بين الدول ما زالت في مرحلتها الأولية، وما زال من السابق لأوانه الحديث عن توقيعها”.

وقال باشينيان: “بإجراءات اليوم، تدعو أذربيجان إلى التشكيك في الاتفاقات الأساسية التي تم التوصل إليها في براغ في 6 أكتوبر 2022 وسوتشي في 31 أكتوبر 2022”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى