Topسياسة

أرمينيا ترى ضرورة تعديل منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي بسبب المواقف غير المؤكدة لبعض الدول الأعضاء

بحسب “أرمنبريس”، أشارت الحكومة الأرمينية، في التقرير الخاص بتنفيذ خطتها، إلى عدوان أذربيجان على أراضي أرمينيا السيادية في أيلول سبتمبر 2022، مقدمة رد المجتمع الدولي على هذا العدوان.

يذكر التقرير أنه في 13 أيلول سبتمبر 2022، شنت القوات المسلحة الأذربيجانية عدواناً واسع النطاق على الأراضي السيادية لجمهورية أرمينيا، باستخدام أسلحة من العيار الثقيل ومدفعية وأنظمة صواريخ وطائرات مسيرة. وأسفر العدوان عن سقوط 225 ضحية من الجانب الأرمني، بينهم 3 مدنيين، وإصابة 293 عسكرياً و 7 مدنيين، وتم أسر 20 جندياً.

استهدفت القوات المسلحة الأذربيجانية 36 منطقة في سيونيك، فايوتس دزور، كيغاركونيك، بما في ذلك غوريس، سيسيان، كابان، جيرموك، فاردينيس، تيغ، كيغاماسار، مما أدى إلى تدمير (جزئياً أو كلياً) 192 منزلاً و 3 فنادق ومدرستين. تضرر مرفق طبي واحد وقاعة احتفالات و 4 حظائر. وتضرر 7 بنى تحتية كهربائية، 5 بنى تحتية للمياه، 3 خطوط أنابيب غاز، جسر واحد، طريقان سريعان، شارع واحد.

وقيل في البيان: “تم استهداف سيارتي اسعاف و 4 سيارات خصوصية. دخلت القوات المسلحة الأذربيجانية الأراضي الخاضعة لسيادة أرمينيا في عدة اتجاهات. نتيجة للاعتداءات على أرمينيا خلال عامي 2021 و 2022، احتلت أذربيجان أكثر من 150 كيلومتراً مربعاً من الأراضي الخاضعة لسيادة أرمينيا. وتتواجد 75 كيلومتراً مربعاً أخرى من الأراضي الخاضعة لسيادة جمهورية أرمينيا تحت الاحتلال الأذربيجاني منذ التسعينيات”.

وتمت الإشارة إلى أنه فيما يتعلق بالعدوان الأذربيجاني على الأراضي السيادية لجمهورية أرمينيا في 13 أيلول سبتمبر 2022، ناشدت جمهورية أرمينيا رسمياً روسيا ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي لتنفيذ أحكام معاهدة الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة، وبهدف تقديم الدعم المناسب لجمهورية أرمينيا (بما في ذلك الدعم العسكري) وفقاً للمادة 4 من معاهدة “الأمن الجماعي” من أجل ضمان الأمن، وحدة الأراضي والسيادة، وإجراء مناقشات حول العدوان على جمهورية أرمينيا في جلسة خاصة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. فيما يتعلق بالعدوان، عُقد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في 13 أيلول سبتمبر 2022 في شكل مؤتمر عبر الفيديو، ووفقاً للقرار، وصلت المجموعة التنفيذية للمقر المشترك لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى أرمينيا في 15 أيلول سبتمبر للقيام بمهمة مراقبة. في 23 تشرين الثاني نوفمبر 2022، عُقدت جلسة لمجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في يريفان، أكد خلالها الجانب الأرميني أنه لم يتلق أي رد مناسب من منظمة معاهدة الأمن الجماعي بشأن اعتداءات أذربيجان على أراضي أرمينيا السيادية.

وسجل الجانب الأرمني أن مشروعي “إعلان مجلس الأمن الجماعي لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي” و “بشأن التدابير المشتركة لتقديم المساعدة إلى جمهورية أرمينيا” المقدمين للتوقيع خلال الدورة لا يحتويان على تقييم سياسي واضح للعدوان على أرمينيا وخطة عمل لإزالة عواقب العدوان واستعادة وحدة أراضي أرمينيا. بالإضافة إلى ذلك، وبسبب المواقف غير المؤكدة التي أعرب عنها عدد من الدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي، نشأت الحاجة إلى تعديل منطقة مسؤولية منظمة معاهدة الأمن الجماعي. دون تحديد القضايا المذكورة، لم تعتبر جمهورية أرمينيا أنه من المناسب التوقيع على الوثائق المذكورة، ولهذا السبب لم يتم اعتماد القرارات.

يذكر التقرير أنه فيما يتعلق بالعدوان العسكري الأذربيجاني على الأراضي السيادية لجمهورية أرمينيا، بناءً على طلب جمهورية أرمينيا، عقد اجتماع استثنائي لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في 15 أيلول سبتمبر برئاسة جمهورية فرنسا. خلال الاجتماع، أشارت الدول الأعضاء في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى عدم جواز استخدام القوة، وشددت على مراعاة قواعد القانون الإنساني الدولي، وشددت أيضاً على حقيقة استهداف البنى التحتية المدنية في أراضي أرمينيا.

في 21-27 تشرين الأول أكتوبر 2022، وصل فريق تقييم احتياجات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى أرمينيا للتعرف على الوضع الذي نشأ في المناطق الحدودية وكيغاركونيك، فايوتس دزور، سيونيك نتيجة العدوان الأذربيجاني الذي بدأ في 13 أيلول سبتمبر. ونتيجة للاتفاق الذي تم التوصل إليه في الاجتماع الرباعي لرئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس الأذري إلهام علييف والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل في براغ في 6 تشرين الأول أكتوبر 2022، اتخذ الاتحاد الأوروبي قراراً في 17 تشرين الأول أكتوبر حول نشر خبراء مراقبين من الاتحاد الأوروبي على طول الحدود الدولية بين أرمينيا وأذربيجان. تضمنت تفويض البعثة مراقبة الوضع على طول الحدود بين أرمينيا وأذربيجان من أجل دعم بناء الثقة بين البلدين وتقديم دعم أكبر من الاتحاد الأوروبي للجان الحدودية. أكملت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي تفويضها في 19 كانون الأول ديسمبر 2022. في 23 كانون الثاني يناير 2023، وافق الاتحاد الأوروبي على اقتراح إنشاء بعثة مدنية جديدة (EUMA) في أراضي أرمينيا لمدة عامين. في 20 شباط فبراير 2023، بدأت البعثة عملها في جمهورية أرمينيا.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى