Topسياسة

لجنة الشؤون الأرمنية في الكونغرس الأمريكي تحث بممارسة أقصى ضغط على أذربيجان لوقف حصار آرتساخ

بحسب ” factor.am”، ذكرت الجمعية الأرمنية في أمريكا أنه قام رؤساء لجنة الشؤون الأرمنية في الكونغرس الأمريكي، بمن فيهم أعضاء الكونغرس فرانك بالون (ديمقراطي من نيوجيرسي)، آدم شيف (ديمقراطي من كاليفورنيا)، غاس بيليراكيس (جمهوري من فلوريدا،) ديفيد فالاداو (جمهوري من كاليفورنيا)، آنا إيشو (ديمقراطية من ولاية كاليفورنيا)، بإرسال رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن ومديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية سامانثا باور، يحثون فيها الحكومة الأمريكية على “ممارسة أقصى قدر من الضغط” على الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف لإنهاء حصاره المستمر منذ شهر ضد أرمن آرتساخ البالغ عددهم 120 ألفاً.

وأكدت الرسالة أن “الاستراتيجية الدولية الحالية لإعادة فتح ممر لاتشين ببساطة لا تعمل. على الرغم من الأدلة الموثقة جيداً للحصار والتأثير المأساوي الذي يخلفه على المدنيين الأبرياء، يواصل الرئيس علييف الكذب على الولايات المتحدة والمجتمع الدولي من خلال الادعاء بعدم وجود حصار.

يتخذ نظام علييف خطوات متعمدة لتهجير السكان الأرمن الأصليين من آرتساخ وحرمانهم من فرصة العيش بحرية وديمقراطية وكرامة في أرض أجدادهم، وهي علامة واضحة على التطهير العرقي الذي لا يمكن تجاهله”.

ووصفت قيادة لجنة الشؤون الأرمنية الوضع الخطير بأنه “أزمة إنسانية من صنع الإنسان”، أدت إلى نقص حاد في الأدوية والمساعدات الطبية والغذاء في آرتساخ، وكذلك إغلاق المدارس. بالإضافة إلى ذلك، قام نظام علييف بقطع إمدادات الغاز الطبيعي ومنع إصلاح خطوط الكهرباء، مما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي على نطاق واسع خلال أشهر الشتاء الباردة القارسة، وهو ما “من الواضح أنه محاولة متعمدة للإضرار بشكل جدي بنوعية حياة الأشخاص الذين يعيشون في آرتساخ، بينهم 30 ألف طفل و 20 ألف مسن و 9 آلاف معوق”.

أوضحت قيادة لجنة الشؤون الأرمنية أنه “ستزداد الأوضاع في آرتساخ تدهوراً، إذا لم يتم اتخاذ إجراء فوري من قبل الولايات المتحدة”، وهي “خطة علييف المدبرة والمخطط لها”.

وحثت قيادة لجنة الشؤون الأرمنية المجتمع الدولي على “التدخل الفوري ومنع هذه الكارثة الإنسانية المحتملة” من خلال إعادة فتح ممر لاتشين، الذي يعد بمثابة “شريان حياة حيوي” وإرسال مراقبين دوليين إلى ممر لاتشين وآرتساخ “من أجل دراسة إمكانيات ضمانات أكثر فعالية واستدامة للأمن والتنمية السلمية لشعب آرتساخ”. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الولايات المتحدة أيضاً أن تنظر في “جميع الخيارات المتاحة لتقديم المساعدة الإنسانية إلى آرتساخ، بما في ذلك الجسر الجوي المحتمل للإمدادات لمنع التهديد الحقيقي المتمثل في المجاعة”.

وقالت مديرة العلاقات في الجمعية الأرمنية بالكونغرس مريم خالويان: “ترحب الجمعية بقيادة لجنة الشؤون الأرمنية لجهودها في هذه الفترة الحاسمة بالنسبة للشعب الأرمني في آرتساخ. بينما يتدهور الوضع في آرتساخ يوماً بعد يوم، من الضروري اتخاذ إجراءات عاجلة لمنع استراتيجية علييف لإعادة فتح ممر لاتشين واقتلاع الشعب الأرمني من موطن أجداده”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى