Topسياسة

لا توجد توقعات بخطوات من أذربيجان… يؤكد كيراكوسيان على أهمية استخدام قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان على المنصات السياسية

خلال مؤتمر صحفي في قاعة “أرمنبريس”، ورداً على سؤال مفاده أنه إذا استمرت أذربيجان في إغلاق الطريق، فما هي الأدوات التي يمكن استخدامها؟ قال ممثل جمهورية أرمينيا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان يغيشيه كيراكوسيان أنه بعد قرار المحكمة الأوروبية بتطبيق إجراء مؤقت على أذربيجان فيما يتعلق بإغلاق ممر لاتشين، لا توجد توقعات بخطوات من الجانب الأذربيجاني. يجب استخدام القرار على المنصات السياسية والدبلوماسية.

وتابع كيراكوسيان: “لا نتوقع حتى خطوات من أذربيجان. للأسف، فإن مجموعة الأدوات لها قيود. من الناحية الرسمية، في إطار الاتفاقية الأوروبية، يمكن اتخاذ الخطوات التالية. أولاً، توجد منصة لجنة الوزراء، التي يمكن للمحكمة أن تخطر بها بالإجراءات المطبقة، أما لجنة الوزراء، باعتبارها الهيئة السياسية الرئيسية لمجلس أوروبا، تتابع أيضاً تنفيذ أحكام وقرارات المحكمة. إذا لزم الأمر، يجب على لجنة الوزراء مناقشة هذه القضايا والتدخل فيها، وفهم الخطوات المطلوبة سياسياً من أجل زيادة الضغط على أذربيجان. بطبيعة الحال، توجد إجراءات هنا أيضاً، حتى إثارة قضية انتهاك أذربيجان لالتزاماتها في المحكمة الأوروبية، ومسألة الحرمان من عضوية مجلس أوروبا، ولكن لا يزال هناك طريق طويل لنقطعه”.

ووفقاً لممثل جمهورية أرمينيا في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، فإن قرار المحكمة الأوروبية صحيح ويعكس على الأقل الواقع الموضوعي، والذي يمكن استخدامه في المنصات السياسية والدبلوماسية.

وأضاف كيراكوسيان: “يجب استخدام هذا سياسياً لأن تأثير هذا القرار يعتمد أيضاً على عملنا الدبلوماسي والسياسي”.

في 21 كانون الأول ديسمبر، قامت المحكمة الأوروبية بدراسة طلب حكومة جمهورية أرمينيا لتطبيق إجراءات مؤقتة ضد أذربيجان. وقررت المحكمة الأوروبية ضمان تنقل الأشخاص المصابين بأمراض خطيرة والذين يحتاجون إلى رعاية طبية في أرمينيا عبر “ممر لاتشين”، فضلاً عن الحركة الآمنة للأشخاص الذين تُركوا بلا مأوى في الطريق أو يحتاجون إلى سبل كسب العيش. وفي الوقت نفسه، قررت المحكمة الأوروبية إعطاء الأولوية للشكوى رقم 4 المقدمة من أرمينيا، وفقاً للمادة 41 من لائحة المحكمة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى