Topسياسة

رسالة مجلس الكنائس العالمي ومؤتمر الكنائس الأوروبية إلى بوريل: خوف الأرمن من أن أذربيجان عازمة على إبادة جماعية لا يمكن إنكاره

 نتيجة لرسائل كاثوليكوس عموم الأرمن قداسة كاريكين الثاني إلى الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي بالإنابة إيوان سوكا والأمين العام لمؤتمر الكنائس الأوروبية يورغن سكوف سورينسن، قاما بإرسال رسالة مشتركة إلى الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، أدانا فيها إغلاق أذربيجان للممر الإنساني في بيردزور، مما أدى إلى حصار آرتساخ.

وجاء في البيان: “هذا انتهاك للاتفاقية الثلاثية الموقعة في 9 تشرين الثاني نوفمبر 2020 والتي تنتهك الحقوق الإنسانية الدولية والمبادئ الأخلاقية”.

وتنص الرسالة المشتركة لمجلس الكنائس العالمي ومؤتمر الكنائس الأوروبية على أنه من خلال إغلاق الممر الإنساني، وذلك أيضاً في فصل الشتاء ووقف إمدادات الغاز مؤقتاً، خلقت أذربيجان عن قصد حالة طوارئ إنسانية لـ 120 ألف أرمني.

وقيل في الرسالة: “هذا عمل يتعارض مع أي مزاعم عن حسن النية والمسؤولية الإنسانية من جانب أذربيجان”.

وتمت الإشارة أيضاً إلى أن لم تحاسب القوات المسلحة الأذربيجانية على الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والجرائم ضد الأرمن في هذا البلد.

إن الاتحاد الأوروبي مدعو إلى متابعة جميع المبادرات الدبلوماسية حتى تعيد أذربيجان فتح ممر بيردزور الإنساني وتوفر الضمانات الكافية لإبقائه مفتوحاً.

وجاء في الرسالة: “ندعو إلى بذل كل ما يمكن لضمان تمديد تفويض بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الأوروبي على الحدود الأرمنية الأذربيجانية، بما في ذلك ممر لاتشين، ولضمان المراقبة المستقلة”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى