Topتحليلات

مقالة رئيس تحرير صحيفة أزتاك اليومية حول العلاقات بين دمشق وأنقرة

كتب شاهان كانداهاريان، رئيس تحرير صحيفة “أزداك” اليومية، عن العلاقات بين دمشق وأنقرة.

كتبت وسائل الاعلام التركية ان لقاء بين الرئيسين التركي والسوري قد يعقد قريباً.

بادئ ذي بدء، تجدر الإشارة إلى أن العلاقات بين دمشق وأنقرة مقطوعة منذ بداية الحرب السورية.. علاوة على ذلك، فقد وصلوا إلى مستوى معادي. في الأساس، غزت تركيا الأراضي الصديقة (سوريا)، وفي الوقت نفسه موّلت ودعمت الجماعات الإرهابية والقوات السورية المناهضة للحكومة السورية..

بحسب كانداهاريان يجب فهم الميول لتقليل التوتر على أنها جزء من التقارب الاستراتيجي بين موسكو وأنقرة. دعونا لا ننسى أنه كان هناك حديث عن الحوارات والمناقشات بين الإدارات على مستوى استخبارات دمشق وأنقرة التي بدأت قبل أشهر، ومن الواضح أن عامل الوساطة الروسية موجود هنا.

هذه المشكلة ستقلق الجماعات الكردية المسلحة.. اقترحت أنقرة القيام بعمليات واسعة النطاق “لتطهير الإرهابيين”. وهو الأمر الذي لا تقيده واشنطن فحسب، بل موسكو أيضاً.

تعتبر المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية السورية إلى حد كبير مناطق روسية، وليس من مصلحة موسكو إنشاء مناطق أمنية تركية ممتدة، لكن من الواضح أن صفحة جديدة تفتح في العلاقات السورية التركية بوساطة روسية. جدير بالذكر تصريح وزير الخارجية التركي بأن تركيا تريد إنهاء الحرب الأهلية في سوريا. انه يعني ببساطة ان انقرة هي من اثارت الحرب السورية”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى