Topسياسة

أرمينيا وسوريا تحتفلان بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين ‏

المؤتمر الذي نظمته كل من سفارة الجمهورية العربية السورية في أرمينيا ومعهد الدراسات الشرقية التابع للأكاديمية الوطنية للعلوم في جمهورية أرمينيا الاحتفال المخصص بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين جمهورية أرمينيا والجمهورية العربية السورية.. شارك في المؤتمر دبلوماسيون وباحثون بارزون من معهد الدراسات الشرقية التابع لجمعية الأكاديمية الوطنية للعلوم في أرمينيا وجامعة يريفان الحكومية ومعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم الروسية.

تناول المشاركون في المؤتمر الدولي بعنوان “العلاقات التاريخية والتطورات ووجهات النظر والآفاق الحالية” والقضايا الراهنة للجالية الأرمنية السورية، ومشاركة الأطراف السورية الداخلية والإقليمية والدولية في الأزمة السورية وتأثيرها على العمليات الإقليمية.

رحّب يوري سوفاريان، الأكاديمي والسكرتير الأكاديمي لقسم الدراسات الأرمنية والعلوم الاجتماعية بالأكاديمية الوطنية للعلوم في جمهورية أرمينيا، بالحضور وأكد أن الهدف من المؤتمر، بمشاركة الأوساط الدبلوماسية والأكاديمية، هو: مناقشة المراحل المختلفة للتطور التاريخي للعلاقات الأرمنية السورية على منصة الدبلوماسية العلمية، وكذلك الملامح التي تتجلى فيها في صميم التحولات والتحديات الإقليمية.

بدوره أشار عميد كلية الدراسات الشرقية بجامعة يريفان الحكومية “روبن ملكونيان” إلى أن معهد للدراسات الشرقية معروف في كل من أرمينيا وخارج أرمينيا كمركز مهم جداً للدراسات العربية، مع أبحاثه المهمة.

كما يمكن وصف العلاقات الارمينية السورية بالصديقة.. ويجب أن أذكر أن هذه الصداقة نشأت في أيام صعبة وسعيدة بالنسبة لنا. كنّا قادرين على أن نكون بجانب بعضنا البعض خلال تلك الأيام الصعبة، لمساعدة ودعم بعضنا البعض، ونبتهج في نجاحات بعضنا البعض.. وقال روبن ملكونيان، حتى اليوم، لا بد لي من التأكيد على أن طبيعة ومحتوى تلك العلاقات ظل على حاله”.

تلا الممثلون الدبلوماسيون السوريون رسائل سفراء الجمهورية العربية السورية في أرمينيا في فترات مختلفة، والتي شهدت إنجازات الثلاثين عاما الماضية، والمساعدة المتبادلة، وتنفيذ عدد من الخطوات الهادفة إلى التنمية بشكل أكبر.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى