Topالعالم

مقابلة رئيس جمهورية أرمينيا مع وكالة أنباء الشرق الأوسط: الحرب لها تأثير على تلوث التربة والهواء

أفاد المكتب الرئاسي الأرميني أنه قبل الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP 27)، أجرت وكالة أنباء الشرق الأوسط مقابلة مع رئيس جمهورية أرمينيا فاهاكن خاتشاتوريان.

وخلال المقابلة، تطرق الرئيس الأرميني تحديداً إلى رئاسة مصر للمؤتمر، وحلول مشاكل المناخ، والأولويات التي حددتها أرمينيا في هذا السياق، والتوقعات من المؤتمر، وكذلك العلاقات الأرمنية المصرية.

وأكد رئيس جمهورية أرمينيا فاهاكن خاتشاتوريان أن مصر، بصفتها رئيسة الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف اتفاقية الأمم المتحدة لتغير المناخ (COP 27)، تمتلك الفرصة لتوحيد الدول المتقدمة والنامية حول المصالح المشتركة، وخلق مناخ أكثر ملاءمة لمواجهة التحديات الرئيسية لتغير المناخ.

وأشار خاتشاتوريان إلى أن المؤتمر يشكل فرصة للعالم أجمع لتقييم الأحداث المناخية في السنوات الماضية والسعي نحو تعاون أوثق للتغلب على أزمة المناخ، مع مراعاة الظروف والقدرات الوطنية المختلفة للدول، موضحاً أن المؤتمر يعد منصة لتشجيع التمويل من أجل الانتقال إلى نظام اقتصادي أخضر والتكيف مع تغير المناخ، وزيادة وعي الدول حول تكنولوجيات المناخ، فضلاً عن زيادة الطموحات العالمية المتعلقة بالمناخ.

وحول تأثير تغير المناخ على الهجرة، أوضح رئيس أرمينيا أن الأرصاد الجوية الخطيرة التي أصبحت أكثر تواتراً واستمرارية، مثل البرد والصقيع المبكر والفيضانات والانهيارات الطينية والأرضية والجفاف تترك بصماتها السلبية على الزراعة كل عام، وكل هذا يؤثر أيضاً على تدفقات الهجرة، التي لا تحدث فقط بين الدول المجاورة، ولكن أيضاً بين القارات.

وأكد رئيس جمهورية أرمينيا أن النزاعات تؤثر بشكل كبير على البيئة وذلك في ضوء التداعيات الناجمة عن الصراعات في المنطقة لسنوات عديدة وعلى وجه الخصوص أرمينيا والتي نتج عنها تلوث التربة والهواء والأراضي الزراعية والمساحات الخضراء والغابات، مشيراً إلى اندلاع حرائق الغابات على نطاق واسع بسبب العمليات العسكرية، وزيادة تلوث التربة والهواء بسبب انفجارات القذائف.

ودعا الرئيس خاتشاتوريان المجتمع الدولي بحشد الجهود لمواجهة التأثيرات السلبية التي تؤثر على الظروف البيئية والمناخية التي لها تداعيات على مناطق جغرافية واسعة تتجاوز مناطق الصراع وبالتأكيد على السكان المدنيين.

وأشار إلى أن الحكومة الأرمينية سوف تعلن عن أولوياتها لحل مشاكل المناخ في نهاية المؤتمر، والتي ترتكز على خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 40% بحلول عام 2030 مقارنة بعام 1990 واستراتيجية التنمية طويلة الأجل لخفض الانبعاثات في أرمينيا والتي يتم إعدادها حاليا؛ بهدف تحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، بشرط توفير الدعم المالي والتكنولوجي وبناء القدرات.

ومتطرقاً للعلاقات الأرمنية – المصرية، أشار خاتشاتوريان إلى أن العلاقات مع مصر تقوم على أسس متينة من الصداقة منذ قرون عديدة بين الشعبين الأرمني والمصري، وبالتالي ستكون العلاقات الثنائية أوثق لعدة قرون قادمة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى