Topسياسة

مجلس الشيوخ الفرنسي سيناقش قرار بفرض عقوبات على أذربيجان في نوفمبر

رداً على رسائل أندرانيك كوتشاريان، رئيس اللجنة الدائمة لشؤون الدفاع والأمن في الجمعية الوطنية الارمينية التي بعث في 14 سبتمبر و 3 أكتوبر أدلت رئيسة الوفد الفرنسي في السلطة الفلسطينية لحلف شمال الأطلسي، ورئيسة الجمعية الدائمة للشؤون الأوروبية والدولية والدفاعية للجمعية الوطنية للجمهورية الفرنسية، السيدة “آن جينيديه”، ببيانٍ دفاعاً عن وحدة أراضي وأمن الشعب الأرمني في جمهورية أرمينيا.

يقرأ البيان:

“بالنيابة عن الوفد الفرنسي في الجمعية البرلمانية للناتو، نود أن نؤكد من جديد التزامنا الراسخ بسيادة أرمينيا وسلامتها الإقليمية وأمنها.

كما ذكّر رئيس الجمهورية علناً ​​بتصميم فرنسا على ضمان استمرار الحوار والمفاوضات بين أرمينيا وأذربيجان من أجل إحلال سلام مستقر في المنطقة.. وتدعم فرنسا وشركاؤها بشكل أساسي إطلاق سراح جميع السجناء الأرمن الذين ما زالوا رهن الاعتقال، والعودة إلى التقيد بنظام وقف إطلاق النار الصادر في 9 نوفمبر 2020، والحفاظ على القوات في مواقعها الأصلية.

عقد مجلس الأمن جلستين برئاسة فرنسا يومي 15 و 16 سبتمبر / أيلول، بدعوة من رئيس الجمهورية ورئيس المجلس الأوروبي، وعقد اجتماع بين رئيس وزراء أرمينيا ورئيس جمهورية أذربيجان في إطار قمة المجتمع السياسي الأوروبي.

وبمبادرة فرنسا، أكدت كل من أرمينيا وأذربيجان التزامهما بميثاق الأمم المتحدة التي وقّع في عام 1991 لإعلان ألما آتا. ومن المقرر أن تجتمع لجان الحدود قريبا في بروكسل. نأمل أن تتمكن البعثة المدنية التابعة للاتحاد الأوروبي من المساعدة في بناء الثقة وبالتالي تسهيل عملها. وسيساهم في ذلك توجه بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

فرنسا ستواصل دعم جميع الجهود الرامية إلى إنهاء الأعمال العدائية، وضمان الحفاظ المستدام على نظام وقف إطلاق النار والتسوية السلمية لجميع القضايا المعلقة.

وفي عام 2020، تبنى كلا المجلسين قراراً: أحدهما في الجمعية الوطنية بشأن حماية الشعب الأرمني والمجتمعات المسيحية في أوروبا والشرق، والآخر في مجلس الشيوخ بشأن الاعتراف بجمهورية ناغورنو كاراباخ.

في الشهر المقبل، سينظر مجلس الشيوخ في قرار جديد لفرض عقوبات على أذربيجان ويطالبها بمغادرة أراضي أرمينيا على الفور، وضمان احترام اتفاق وقف إطلاق النار في 9 نوفمبر 2020، ودفع أي مبادرة لإحلال سلام دائم بين أذربيجان.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى