Topسياسة

منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ترد بشكل صارم على أذربيجان

بحسب ” factor”، نشر ممثل فرنسا الدائم في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا منشوراً على صفحته على تويتر، ورد على تصريحات باكو التي تشكك في وجود مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وجاء في المنشور: “هل تعلمون أن فرنسا تشارك في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا مع الولايات المتحدة وروسيا منذ 1 كانون الثاني يناير 1997؟” وتوفر المجموعة منصة للمفاوضات حول التسوية السلمية للنزاع في كاراباخ، من أجل إرساء الاستقرار في نهاية المطاف في جنوب القوقاز”.

في وقت سابق، انتقدت وزارة الخارجية الأذربيجانية قرار تعيين وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الدبلوماسي فيليب ريكر لمنصب كبير المستشارين لشؤون مفاوضات القوقاز، ورئيس مشارك في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وقالت المتحدثة باسم وزير خارجية أذربيجان ليلى عبد اللاييفا: “إن أذربيجان أعلنت موقفها من مجموعة مينسك مرارا وبشكل واضح على أعلى المستوى. إن مساعي إحياء مجموعة مينسك التي لا تعمل بالفعل قد تسفر عن ابتعاد الولايات المتحدة الأمريكية من عملية تطبيع العلاقات بين أذربيجان وأرمينيا. تمت تسوية قضية كاراباخ وأصبحت كاراباخ جزء لا يتجزأ من أذربيجان. على المجتمع الدولي، بما في ذلك شركاؤنا، أن يدركوا أن ربط مفاوضات تطبيع العلاقات بين أذربيجان وأرمينيا بقضية كاراباخ لا يخدم بأي حال من الأحوال التطبيع”.

وردت وزارة الخارجية الأمريكية على بيان باكو. وقال نائب المتحدث باسم مكتب الشؤون العامة بوزارة الخارجية فيدانت بانتل إن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عيّن فيليب ريكر لمنصب كبير المستشارين لشؤون مفاوضات القوقاز للتأكيد على التزام الولايات المتحدة بإحلال السلام في جنوب القوقاز. كما تم التعبير عن شكاوى من باكو ضد الولايات المتحدة وفرنسا. وقال حاجييف مستشار إلهام علييف في إشارة إلى رفض دعوة سفيري البلدين الغربيين لزيارة شوشي: “سفيرا فرنسا والولايات المتحدة ليسا في شوشي اليوم. وتجاهلوا صراحة دعوة الحكومة الاذربيجانية”.

واشتكى حاجييف مرة أخرى من أن فرنسا والولايات المتحدة، بصفتهما الرئيسان المشاركان في مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وقال حاجييف: “لا تساهمان في تسوية النزاع”. “لقد ضيعوا 30 عاماً من وقتنا”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى