Topالعالم

سفيرا إيران وإسرائيل في أذربيجان على وشك الوقوع في فضيحة دبلوماسية

بحسب ” Turan”، فضيحة دبلوماسية غريبة تحدث على مواقع التواصل الاجتماعي حول سفيري إسرائيل وإيران في أذربيجان.

وكتبت الصحيفة: بدأت الفضيحة في 20 تموز يوليو، بعد أن غرد السفير الإسرائيلي جورج ديك عن كتاب تم إهدائه له عن تبريز، يعرض تاريخ أذربيجان وثقافة هذه المدينة الواقعة في شمال إيران.

وأثارت تلك التغريدة رد فعل قوي من سفير إيران السيد عباس موسوي الذي هدد سفير إسرائيل. من الواضح أن هذا الصهيوني الأول الشرير سيدفن على يد شعب تبريز الغيورين. وأشار سفير أذربيجان في هذا المنشور إلى عدم تجاوزنا أبداً لخطنا الأحمر.

علم اليوم بمغادرة السفير الإيراني من طهران واللقاء بوزير الخارجية عبد اللهيان. وبحسب المعلومات الواردة من الجانب الإيراني، صدرت تعليمات للسفير بمواصلة “تعزيز” العلاقات مع أذربيجان. على الأرجح، اعتبرت طهران أن تجاهل حقيقة أن تبريز هي أحد مراكز الثقافة الأذربيجانية سيعمل على تعزيز العلاقات بين باكو وطهران.

في الوقت نفسه، انطلقت حملة على تويتر لدعم السفير الإسرائيلي ودعوات لشراء الكتاب عن تاريخ تبريز. وفي الوقت نفسه، تعتبر تصرفات الجانب الإيراني “إهانة للدبلوماسية”.

تبريز هي مركز جنوب أذربيجان، وسكانها الرئيسيون هم الأذربيجانيون. وكتبت الصحيفة أن نحو 30 مليون أذربيجاني يعيشون في إيران.

وهكذا، توجد بالفعل مطالبات علنية ضد إيران في أذربيجان. وتجدر الإشارة إلى أن أذربيجان نفسها سُميت على اسم المقاطعة الإيرانية لأغراض بعيدة المدى.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى