Topسياسة

أرمين غريغوريان: لماذا يجب أن يغادر حفظة السلام؟ لم يجر الغرب مثل هذا النقاش معنا

في محادثة مع  “Factor TV”، ورداً على السؤال المتعلق بأنه لم يكن هناك أي ذكر لقوات حفظ السلام في البيان الثلاثي مع رئيس المجلس الأوروبي، ما إذا كانت تسوية قضية آرتساخ تفترض إزالة قوات حفظ السلام أيضاً، قال أمين مجلس الأمن في أرمينيا أرمين غريغوريان: “لماذا يجب طرح مثل هذه المسألة؟ تسوية القضية… نحن في هذه اللحظة ليس من الواضح في أي اتجاه سنحل المشكلة. عندما نقول الوجود الدولي من حيث الامن فاننا نعني وجود قوات حفظ السلام هناك مما سيخلق ضمانات.”

وأعرب أمين مجلس الأمن عن رأي مفاده أن هناك المزيد من التكهنات والتدريب العقلي. ووفقاً له من الممكن أن تكون هناك لقاءات كثيرة ولن تكون هناك إعلانات عن أمور كثيرة ولا يعني ذلك شيئاً.

وتابع غريغوريان: “أولا وقبل كل شيء، تشير الإعلانات إلى البيانات التي كانت موجودة منذ 9 تشرين الثاني نوفمبر. الإشارة إلى بيان 9 تشرين الثاني نوفمبر يعني الاعتراف بوجود قوات حفظ السلام هناك. ولا أرى أي مشكلة، أعتقد أنها تمارين ذهنية أكثر.

ورداً على السؤال عما إذا كانت هذه العقلية هي حقيقة أن الغرب يخلق مشكلة ويجب أن تغادر قوات حفظ السلام الروسية آرتساخ، أجاب أرمين غريغوريان: “لم يُجرى مثل هذا النقاش معنا من قبل”.

كما أجاب أرمين غريغوريان على السؤال عن الحلول التي يمكن إيجادها في الحالات التي يُحرم فيها سكان آرتساخ من الضمانات الأمنية أمام قوات حفظ السلام. وأشار أمين مجلس الأمن إلى أن أذربيجان اتخذت في الآونة الأخيرة خطوات تقوض النظام الأمني ​​وتشكل تهديدات إضافية لسكان آرتساخ.

وأضاف: “في بعض الأحيان، يمكن أن تؤدي الخطوات الإضافية إلى ضمانات أمنية، على سبيل المثال، وجود قوات حفظ السلام، ولكن إذا كان هناك انسحاب معكوس من خط التماس، فيمكن أن يكون ضماناً أمنياً إضافياً. ويمكن أن يكون هناك العديد من مثل هذه المسائل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن اتخاذ خطوات في اتجاهات أخرى لجعل الضمانات الأمنية أقوى ويشعر الناس بمزيد من الأمان.”

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى