Topالعالم

الآلاف يفرون بعد اندلاع اشتباكات في بلدة عراقية محاصرة

بحسب “سكاي نيوز عربية”، أعلن الجيش ومسؤولون أكراد عراقيون محليون أن آلاف الأشخاص فروا من بلدة شمالي العراق، وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش وميليشيات مرتبطة بجماعة انفصالية كردية.

وقال المسؤولون إن ما لا يقل عن 3000 شخص غادروا سنجار والمناطق المحيطة بها، واتجهوا شمالا نحو المنطقة الكردية شبه المستقلة لطلب اللجوء.

وغادروا عندما تصاعدت الاشتباكات، الاثنين، بين الجيش العراقي ووحدات مقاومة سنجار، وهي جماعة مسلحة لها صلات بحزب العمال الكردستاني التركي.

وقال بير دايان، مدير إدارة الهجرة والاستجابة للأزمات في محافظة دهوك، في المنطقة التي يديرها الأكراد، إن معظم النازحين توزعوا في مخيمات المنطقة الكردية. وشكلت حكومة كردستان لجنة للتعامل مع الوضع.

وتسيطر وحدات مقاومة سنجار على جزء كبير من سنجار منذ عام 2014، وطردت تنظيم داعش من المنطقة بمساعدة حزب العمال الكردستاني.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى