Topتحليلات

رأي… “استراتيجية تركيا قائمة على الموقف القومي الشوفيني” ‏

تقوم الإستراتيجية المشتركة لتركيا على أساس عدم الاحترام المطلق لحقوق الأقليات القومية وعدم الاعتراف بهذه الأقليات… هذا ماقاله فيكتور نادين- رايفسكي، الباحث في الأكاديمية الروسية للعلوم معهد العلاقات الدولية والاقتصاد العالمي، عالم السياسة، عالم في الشؤون التركية، لموقع NEWS.am.

بحسب رايفسكي: إن كل شيء يتوقف على الموقف القومي الشوفيني للقيادة التركية والشعب التركي.

“إنهم يعيشون مع فكرة أنهم شعب موحد استقر من البحر الأدرياتيكي إلى المحيط الهادئ، بما في ذلك روسيا… إن فكرة الوحدة التركية هي واحدة من الأفكار الرئيسية للأتراك. وأضاف ريفسكي أنه “بحسب سلطات هذا البلد، يجب أن تكون جميع الشعوب في تركيا أتراكاً، لكن الأكراد على سبيل المثال غير راضين عن ذلك، وقسم كبير منهم يقاوم ضغوط حقوقهم”.

وفي إشارة إلى العملية العسكرية التركية في العراق، ذكّر الخبير باتفاق أنقرة مع حسين على حق القوات التركية في غزو شمال العراق.

وبحسب قوله، فإن الأتراك يستخدمون هذه الاتفاقية لتصفية حسابات مع حزب العمال الكردستاني.

وأشار إلى الفترة التي توقفت فيها الأعمال العدائية وأجريت مفاوضات مع الأكراد (بمشاركة أوجلان) لمنحهم الحكم الذاتي، لكن الأتراك أحبطوا هذا الاتفاق. ومنذ ذلك الحين استؤنف القتال ودار القتال بدرجات متفاوتة.

وشددت نادين رايفسكي على أن “الأتراك يغزون كردستان سوريا، معتقدين أن الأكراد المحليين يطيعون أوجلان، رغم أنه في الواقع ليس أكثر من زعيم أيديولوجي بالنسبة لهم”.

وأشار إلى أن الوضع في الشرق الأوسط يتفاقم دائماً بسبب الغزوات التركية.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى