Topالعالم

وزير خارجية قطر يتحدث عن مستقبل استثمارات بلاده بروسيا وأوروبا في ضوء أحداث أوكرانيا

بحسب “روسيا اليوم”، صرح وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بأن بلاده لا تفكر في زيادة استثماراتها بروسيا ومناطق من أوروبا إلى أن تتوفر “بيئة أفضل والمزيد من الاستقرار السياسي”.

وقال الوزير في حديث لشبكة “سي إن إن” على هامش منتدى الدوحة:”في الوقت الحالي لا نفكر في أي استثمارات جديدة هناك مع الوضع الحالي، حتى في أوروبا، حتى يكون لدينا بعض الوضوح بشأن استقرار الوضع.. حسنا، ليس أوروبا بأكملها، ولكن المناطق التي نشعر فيها بوجود بعض التوترات أو قد تكون لدينا أي مخاطر سياسية، يجب أن ننظر إلي جميع الأبعاد”.

يشار إلى أن جهاز قطر للاستثمار، لديه استثمارات كبيرة في شركة النفط الروسية العملاقة “روسنفت”، حيث أوضح الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أن قرار بلاده في هذا الشأن اتخذ على أساس “التقييم التجاري ولا يزال جاريا”، ومع ذلك لن يتم زيادة الاستثمارات في الوقت الحالي.

وكان رئيس الدبلوماسية القطرية قد زار موسكو مؤخرا والتقى نظيره الروسي سيرغي لافروف، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قال عن ذلك: “ما أعتقده ومن محادثتي مع نظيري هناك في روسيا هو أنهم على استعداد للمشاركة في المطالب التي طرحوها. الآن، إلى أي مدى ترغب الحكومة الأوكرانية في تلبية هذه المطالب، هذا حقا قرار الحكومة الأوكرانية والشعب الأوكراني”.

وتبادر قطر في الغالب إلى لعب دور الوسيط لتهدئة النزاعات والمساهمة في جلوس الخصوم إلى طاولة المفاوضات، مثال ذلك المهمة التي أدتها بين طالبان والولايات المتحدة وبين الغرب وإيران بشأن الاتفاق النووي.

وأعرب وزير الخارجية القطري في تصريحه لشبكة “سي إن إن” عن اعتقاده أن هذه السياسة هي أفضل طريقة للمضي قدما، مشيرا إلى أن “عالمنا مترابط لذلك عندما نرى أنه يمكننا تقديم مساعدتنا ودعمنا لأي جهود، لن نتردد في تقديم عروضنا”.

وقال وزير الخارجية القطري: “أعتقد أن الجميع يفهم أن لكل دولة سياستها ومبادئها. بالنسبة للروس، كنا واضحين جدًا بشأن سياستنا. نريد أن يحترم هذا. أنا متأكد من أن كل بلد لديه مخاوفه الأمنية الخاصة، سواء أكان الأوكرانيون أو الروس نحن لا نختار أي جانب في النهاية”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى