Topسياسة

أذربيجان تحاول صرفنا عن جدول أعمال السلام باستفزازات مختلفة لنزع الشرعية عن جدول الأعمال… نيكول باشينيان

منذ عام ونصف تفتخر أذربيجان بما يسمى بانتصارها المجيد في حرب عام 2020 التي استمرت 44 يوماً، ولكن كل شيء يظهر حقيقة أنه بعد الكثير من المعاناة والحرمان يعيش اليوم أكثر من 117000 أرمني في آرتساخ. أذربيجان تعتبر هذه الحقيقة أكبر هزيمة لها وقد حددت هدفاً لإكمال سياسة التطهير العرقي في آرتساخ”، وفي هذا السياق قال باشينيان إن التصريح الأخير لوزارة الخارجية الأذربيجانية هو تصريح رمزي للغاية ويتحدث عن الكثير، لأن باكو ذكرت في هذا البيان أن مسألة إمدادات الغاز في آرتساخ هي شأن داخلي لها.

“إذا فسرنا هذا من اللغة الدبلوماسية فهذا يعني أنهم يقولون المجتمع الدولي لا تنظر بهذه الطريقة ودعنا نكمل سياستنا للتخلص من الأرمن بسياسة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي في آرتساخ بحجة ذلك كما دعا إلى مكافحة الإرهاب أو ببساطة بدون عوائق بهدوء.

قال باشينيان: لا يمكن أن يحدث شيء من هذا القبيل ويجب على الخدمة الدبلوماسية لأرمينيا والمسؤولين الحكوميين الآخرين والقوى السياسية والإعلام والمنظمات غير الحكومية والأفراد بالتفصيل وتقديم كل ما حدث في آرتساخ على نطاق واسع إلى المجتمع الدولي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الخمسة عشر الماضية”.

وفي رسالة للشعب الأرمني قال باشينيان: أبناء الوطن الأعزاء، بالطبع، يتفاعل الكثيرون مع هذا الحدث، مذكرين وينتقدون سياستنا بفتح حقبة من التنمية السلمية لبلدنا والمنطقة.. لكني أريد أن أوضح بشكل لا لبس فيه أنه لا يوجد بديل للسياسة التي اعتمدناها. على العكس من ذلك، تحاول أذربيجان من خلال أعمالها واستفزازاتها المختلفة صرفنا عن أجندة السلام ونزع الشرعية عن هذه الأجندة من أجل تنفيذ سياستها المتمثلة في إثارة تصعيد جديد وحروب جديدة في المنطقة.

لكن يجب ألا نستسلم لمثل هذه الاستفزازات. لقد قلت إنه من أجل إحياء أجندة السلام، نحتاج إلى أعصاب قوية ويجب ألا نحيد عن استراتيجيتنا المعلنة بأي شكل من الأشكال. قال باشينيان: “الإستراتيجية هي الإستراتيجية التي يجب أن توجهنا في جميع المواقف”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى