Topالعالم

واشنطن: نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب زيارة بشار الأسد لأبو ظبي

بحسب “الجزيرة”، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها “تشعر بخيبة أمل كبيرة وبقلق من المحاولة الواضحة لإضفاء الشرعية على الرئيس السوري بشار الأسد”، وذلك تعقيبا على زيارته، أمس الجمعة، إلى الإمارات، حيث التقى ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد، ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد.

وفي تصريحات صحفية، حثّ المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس: “الدول التي تفكر في التواصل مع نظام الأسد على أن تدرس بعناية الفظائع المروعة التي ارتكبها ضد السوريين على مدى العقد الماضي، فضلا عن محاولاته المستمرة حرمان معظم البلد من الحصول على المساعدات الإنسانية والأمن”.

وقال المتحدث للجزيرة إن بشار الأسد “مسؤول عن اعتقال وإخفاء أكثر من 150 ألف شخص”، مشددا على أن واشنطن لن ترفع العقوبات المفروضة على دمشق، ولن تدعم إعمار سوريا حتى يتم إحراز تقدم سياسي.

وذكّر نيد برايس بتصريح لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، قال فيه إن الولايات المتحدة “لا تدعم إعادة تأهيل الأسد ولا نؤيد التطبيع معه”.

وكانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والولايات المتحدة أصدرت الثلاثاء الماضي بيانا مشتركا، قالت فيه إنها “لا تدعم جهود تطبيع العلاقات مع نظام الأسد”.

وجاء البيان المشترك بمناسبة ذكرى مرور 11 عاما على بدء احتجاجات مناهضة لنظام بشار الأسد تحولت إلى مطالبة بإسقاط نظامه، وقد أحيا الذكرى الآلاف في مدينة إدلب ومدن أخرى ما زالت خارجة عن سيطرة الأسد.

وزار الرئيس السوري أمس الجمعة الإمارات لتكون أول بلد عربي يزوره منذ اندلاع الثورة على نظامه في عام 2011. وقالت وكالة أنباء الإمارات إن ولي عهد أبو ظبي استقبل الرئيس السوري، وبحث معه “العلاقات الأخوية والتعاون والتنسيق المشترك”.

وأضافت أن الشيخ محمد بن زايد أكد أن سوريا “تعدّ ركيزة أساسية من ركائز الأمن العربي، وأن دولة الإمارات حريصة على تعزيز التعاون معها بما يحقق تطلعات الشعب السوري الشقيق نحو الاستقرار والتنمية”.

وذكرت الوكالة أن الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي استقبل أيضا بشار الأسد، وأشارت إلى أن النقاش تطرق إلى “استعراض الأوضاع الراهنة في سوريا، وكذلك مختلف المستجدات على الساحتين العربية والدولية، ومجمل الموضوعات محل الاهتمام المشترك”.

وأضافت الوكالة أن رئيس مجلس الوزراء الإماراتي أكد حرص بلاده على “اكتشاف مسارات جديدة للتعاون البنّاء مع سوريا، ورصد الفرص التي يمكن من خلالها دفع أوجه التعاون المختلفة قدما”.

وتتصدر الإمارات جهود بعض الدول العربية لتطبيع العلاقات مع نظام الأسد في الآونة الأخيرة.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى