Topالعالم

ليلة قاسية في كييف.. 5 ساعات من الاشتباكات والانفجارات والقوات الروسية تفتح جبهات جديدة للسيطرة على العاصمة الأوكرانية

بحسب “الجزيرة”،  دوت من جديد أصوات الانفجارات بالعاصمة الأوكرانية كييف، لتقطع فترة هدوء قصيرة بعد ليلة قاسية عاشها سكان العاصمة، في حين رفض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عرضا أميركيا بالمساعدة في الخروج من كييف.

وأفاد مراسل الجزيرة بوقوع انفجارات عنيفة صباح اليوم السبت في العاصمة، كما نقلت رويترز عن شهود عيان تأكيدهم سماع أصوات إطلاق نار قرب المقرات الحكومية وسط كييف.

وذكر الجيش الأوكراني أن القوات الروسية تطلق صواريخ كاليبر على أوكرانيا عبر البحر الأسود، وأن المناطق القريبة من سومي وبولتافا وماريوبول تعرضت لغارات جوية.

وطلبت السلطات من سكان كييف الالتزام بالمنازل أو التوجه إلى الملاجئ عند إطلاق صافرات الإنذار.

وبالتوازي مع ذلك، رفض الرئيس زيلينسكي عرضا أميركيا بالمساعدة في الخروج من كييف، وقال ردا على ذلك “المعركة هنا، أحتاج إلى ذخيرة وليس رحلة”، وفقا لمسؤول مخابرات أميركي كبير على دراية مباشرة بالمحادثة بين الطرفين، وذلك وفقا لما أوردته وكالة “أسوشيتد برس” (Associated Press).

وخلال الساعات الماضية اقتربت القوات الروسية من العاصمة الأوكرانية من محاور متعددة، في حركة تطويق على ما يبدو بعد وابل من الضربات الجوية على مدن وقواعد عسكرية في جميع أنحاء البلاد.

وقالت القوات الأوكرانية اليوم السبت إنها صدت “هجوما” ليليا شنه جنود روس على موقع لها في شارع النصر، وهو أحد الشرايين الرئيسية في كييف.

وأكد الجيش الأوكراني أن هناك “معارك عنيفة” مستمرة في فاسيلكيف، على بعد حوالي 30 كيلومترا جنوب غرب كييف؛ حيث يحاول الروس “إنزال مظليين”.

وذكر الجيش الأوكراني أن قوات روسية هاجمت قاعدة عسكرية تقع على طريق رئيسي في العاصمة الأوكرانية كييف؛ لكن قواته تمكنت من صد الهجوم.

وقال مراسل الجزيرة في كييف إن اشتباكات متواصلة وقعت في مناطق عدة من العاصمة، ولم تقتصر فقط على المحور الشمالي، بل فتحت القوات الروسية المهاجمة جبهات أخرى جديدة باتجاه كييف، من بينها ضفة النهر الشرقية، وعبر محور كسيلييف؛ وهي مدينة تابعة لكييف تبعد عنها 36 كيلومترا.

وأشار إلى وقوع تطور نوعي آخر في الهجوم على العاصمة تمثل باستخدام الروس لـ3 طائرات استطلاع، وطائرة حربية روسية حلقت في سماء كييف وتصدت لها المضادات الأرضية الأوكرانية قبل أن تغادر الأجواء.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى