Topمحليات

تخريب في حدروت…. الأذربيجانيون يزيلون صليب كنيسة الصليب الأبيض

أفاد موقع war.karabakhrecords.info  أن أذربيجان تنتهج باستمرار سياسة تدمير القيم الثقافية والآثار الأرمنية في الأراضي المحتلة لجمهورية آرتساخ.

أمثلة على الإبادة الجماعية الثقافية التي ترتكبتها أذربيجان في الأراضي المحتلة في آرتساخ منذ نهاية عام 2020 هي كنيسة الصليب الأبيض (سبيتاك خاتش) في قرية فانك في منطقة حدروت.

يتضح من الفيديو الذي انتشر على الشبكات الاجتماعية الأذربيجانية أن الأذربيجانيين أزالوا صليب الكنيسة. تحت ستار التجديد، قام الجانب الأذربيجاني بهدم سقف الكنيسة بالإضافة إلى الصليب، محاولة القضاء بشكل كامل على الأثر الثقافي الأرمني، وتقديم الكنيسة على أنها تابعة للمجتمع “الأودي”.

والدليل على ذلك هو حقيقة أن أذربيجان نظمت في بداية تشرين الثاني نوفمبر 2021 زيارة للممثلين المهتمين من المجتمع “الأودي” إلى تلك الكنيسة. وخلال الزيارة، تم تقديم الكنيسة على أنها “أثر ثقافي لأغفان-أودي”، والذي ليس له علاقة بالواقع.

التاريخ الدقيق لتأسيس الكنيسة غير معروف. يرجع تاريخ أقدم نقش إلى القرن الرابع عشر (عام 1333). النقش محفوظ داخل الكنيسة تحت خاتشكار القوس الشمالي (1333).

ينص بروتوكول آخر محفوظ على ما يلي: “تم البناء في 1735، في تلك السنة كان تحماز خان. في ذكرى الأسقف أفانيس، نجل سوراب “. ربما يكون هذا هو عام تجديد برج جرس الكنيسة.

المزيد من السجلات الباقية تشهد على تجديد الكنيسة.

يتكون الدير من كنيسة، دهليز، بيت ضيافة، حجيرات منحوتة، مقبرة وصليب حجري (خاتشكار). يحتل الصليب الحجري مكانة خاصة في الدير. يبلغ عرض النصب 290 سم وسمكه 230 سم وارتفاعه حوالي 4 أمتار.

يقدم موضوع “المجيء الثاني للصليب”. الملائكتان تجلبان الصليب. هذا الموضوع معروف في ثقافة الصليب الحجري منذ القرن الثاني عشر. تم نقش بروتوكول إقامة الصليب الحجري على الحجر الرئيسي للنصب التذكاري.

“أنا أجام بن إيشخان، رفعت صليبي لخلاص ابني أسودارا. عندما تقرؤوا، تذكروا كلماتكم المقدسة (في صلاتكم)، أتوسل إليكم. (1346)”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى