Topمحليات

سُجل 60 دعوى قضائية ضد وسائل الإعلام على أساس التشهير والسب في عام 2021… آشوت مليكيان ‏

كان عام 2021 فترة متوترة بالنسبة لوسائل الإعلام في أرمينيا بسبب الأزمة الاجتماعية والسياسية العميقة التي أعقبت الحرب وبعدها إجراء انتخابات برلمانية مبكرة… هذا ما ذكره رئيس لجنة حماية حرية التعبير آشوت مليكيان في المؤتمر الصحفي بقاعة “ارمنبرس” الصحفية، مقدماً التقرير السنوي للجنة.

بحسب مليكيان: “الصحفيون والمصورون كثيراً ما تم استهدافهم من قبل السياسيين والمسؤولين والمواطنين. يشار إلى أنه خلال التجمعات الجماهيرية، حدد أنصار القوى السياسية وسائل الإعلام بالقوة السياسية التي تعمل تحت رعايتها، وبحسب مليكيان: “نتيجة كل ذلك، تجلى جو من عدم التسامح”.

وبسبب هذا الوضع المتوتر، سجلت اللجنة 18 حالة عنف جسدي ضد الصحفيين أو المراسلين في عام 2021، أصيب خلالها 20 صحفياً ومصوراً.. على الرغم من عدم تسجيل أي حالات عنف في الربع الأخير من عام 2021 تم تسجيل جميع الحالات الأخرى في الأرباع الثلاثة الأولى من السنة، يعتقد أشوت ميليكيان أن الرقم الإجمالي مثير للقلق.

وفي إشارة إلى دعاوى التشهير والسب ضد الصحفيين ووسائل الإعلام، أشار أشوت مليكيان إلى أنه لوحظ تدفق كبير في هذا الصدد.. في عام 2020 كان هناك 61 دعوى قضائية من هذا القبيل، وفي عام 2021 كان الرقم مشابهاً أي 60 دعوة قضائية…

يشعر رئيس اللجنة بالقلق إزاء التقارير المتعلقة بانتهاكات الحق في تلقي المعلومات ونشرها. في عام 2021، تم تسجيل 99 حالة من هذا القبيل.. وفي عام 2020 كان هذا الرقم أيضاً مشابهاً أي 90.. وفي هذا الصدد، تواجه وسائل الإعلام بشكل رئيسي مشاكل مع وكالات إنفاذ القانون.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى