Topالعالم

أكدت تزايد أعداد الوفيات بفيروس كورونا.. منظمة الصحة تتحدث عن عوامل تفشي المتحور أوميكرون

 بحسب “الجزيرة”، أكدت منظمة الصحة العالمية تزايد أعداد الوفيات بفيروس كورونا (كوفيد-19)، وأشارت إلى عدة عوامل وراء تفشي المتحور أوميكرون منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي، بينها زيادة الاختلاط.

وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية مارغريت هاريس -في مقابلة مع الجزيرة- إن عدد الوفيات في العالم بلغ خلال الأسبوع الماضي 42 ألف وفاة.

ودعت هاريس إلى إبقاء حالة الحذر رغم أن أعراض متحور أوميكرون ليست خطيرة بالنظر إلى سرعة تفشيه.

وأضافت المتحدثة أن منظمة الصحة العالمية لا تفضل الدخول في مرحلة إغلاق كامل، لكن على الدول إن لجأت إلى ذلك أن تطبقه بشكل ملائم يراعي ظروف الناس.

من جانبها، صرحت ماريا فان كيركوف رئيسة الفريق الفني في وحدة أمراض الطوارئ التابعة لمنظمة الصحة العالمية بأن على الناس الإقلال من تعرضهم للفيروس ومحاولة السيطرة على انتقاله.

وأكدت فان كيركوف أن أوميكرون يتفشى بسرعة كبيرة بين الناس لعدة أسباب، أولها الطفرات التي يحملها المتحور، والتي تخوله الالتصاق بالخلايا البشرية بسهولة أكبر، وثانيا: هناك ما يسمى الهروب المناعي، ويعني ذلك أنه يمكن أن تتكرر الإصابة لدى من أصيبوا بالعدوى سابقا ومن تم تطعيمهم، وفق ما جاء في بيان وزعته منظمة الصحة.

وأضافت المسؤولة الصحية أن هناك “سببا آخر هو أننا نشهد تكاثرا لأوميكرون في الجهاز التنفسي العلوي، وهو مختلف في هذا عن دلتا ومتحورات أخرى”.

لكن إضافة إلى هذه العوامل فإن انتشار الفيروس مدفوع أيضا بزيادة اختلاط الأشخاص وتمضية مزيد من الوقت في أماكن مغلقة في فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي، وعدم الالتزام بالإجراءات الوقائية مثل التباعد الجسدي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمة عن نحو 9.5 ملايين إصابة جديدة بكوفيد-19 الأسبوع الماضي، وهي حصيلة قياسية بزيادة نسبتها 71% عن الأسبوع السابق.

وتجاوز إجمالي الإصابات المسجلة بكوفيد-19 في أنحاء العالم منذ ظهوره 300 مليون وهو رقم أقل من الواقع بالتأكيد، فيما تكافح الدول لوقف انتشار المتحور أوميكرون وتكثف حملات التلقيح.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى