Topالعالم

ليبيا.. الكشف عن أسباب “القوة القاهرة” التي أجلت الانتخابات

بحسب “سكاي نيوز عربية”، كشف رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عماد السايح عن أسباب إعلان المفوضية القوة القاهرة وتأجيل إجراء الانتخابات العامة، التي كانت مقررة في 24 كانون الأول ديسمبر المقبل، قائلا إن هناك ثلاثة عناصر وقفت وراء ذلك.

وأوضح أن أول تلك العناصر هي “الأحكام القضائية المتضاربة، إضافة إلى أحكام خارج المدة التي حددها قانون انتخاب الرئيس، وآخرها حكم محكمة استئناف مصراتة”.

وتابع: “لا تستطيع المفوضية أن تتجاوز أحكام القضاء داخل أو خارج المدة الزمنية التي حددها القانون، كما أن العنصر الثاني يتمثل في أن هذه الأحكام أنشأت مراكز قانونية، وأصبحت المفوضية ملزمة بالتعامل معها”.

وأبرز الأسباب التي دفعت إلى التأجيل هو التهديدات التي تلقتها المفوضية، حسب السايح الذي أشار إلى أنها “تتمثل في محاولة اقتحام مقر المفوضية في طرابلس”. وفي نفس السياق، أعرب عن شكوك المفوضية في قدرة وزارة الداخلية “على تأمين العملية الانتخابية في هذه الظروف”.

وأضاف: “الخلل الكبير لاحظناه في مستندات الترشح فيما يتعلق بالتزكيات، فكان بها تزوير في التوقيعات وأسماء المزكين، واستبعدنا 12 ملفا لهذا السبب.. والتزوير مفضوح للعيان، ولا يحتاج حتى إلى خبير خطوط”.

وقال المحلل السياسي محمد العمامي إنه من الصعب تحديد موعد الانتخابات، سواء خلال أيام أو شهور أو حتى سنوات، وذلك في ظل المجموعات المسلحة والميليشيات التي لا ترغب في انعقاد الاستحقاق، مشددا على ضرورة أن يكون قادة الميليشيات الموجودة في طرابلس جزء من الحل، وأكمل: “المنطقة الشرقية آمنة باعتبار وجود جيش وطني، لكن الميليشيات الساعية إلى وجود نفوذ لها في السلطة، لن تسمح بتمرير الانتخابات إذا لم تكن في صالحها”.

وتابع أن تحالف الإخوان ومن معهم من الميليشيات لم يستطيعوا أن يتوافقوا على شخص معين يخدم مصالحهم في الانتخابات، ويدعمون ترشحيه، ولذا هم لا يقبلون بهذه الانتخابات، لأنهم يرون أنها لن تأتي في صالحهم.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى