Topسياسة

مرشحو الرئاسة الفرنسية يتنافسون على من يحب الأرمن أكثر

أثارت زيارة المرشحة للرئاسية الفرنسية السيدة “فاليري بيكرس” إلى أرتساخ موجة جديدة من المشاعر المعادية للفرنسيين في باكو… أذربيجان مقتنعة بأن زيارة المرشحة إلى ستيباناكيرت ليست تعاطفاً شخصياً من سياسي معين تجاه الأرمن… حسبما أفاد سبوتنيك أرمينيا.

لكن في مثل هذه الزيارات تَعتبر إدارة إلهام علييف دليلاً واضحاً على انحياز باريس الرسمية.. والنقطة المهمة هي أنه في الشهر الماضي، أدلى 3 من المرشحين للرئاسة الفرنسية بتصريحات قوية تدعم أرمينيا والشعب الأرمني.

خلال زيارة المرشحة إلى المنطقة التي استغرق يومين زارت آرتساخ ويريفان ملتقياً بالرئيس الأرميني أرمين سركسيان، ورئيس الجمعية الوطنية ألين سيمونيان، ووزير الخارجية أرارات ميرزويان، وأشادت بذكرى ضحايا الشهداء الابرار من أجل الحرية (الذين أستشهدوا في حرب أرتساخ) في ييرابلور.

لا يُعرف الكثير عن برنامج زيارتها إلى أرتساخ، لكن من المؤكد أن المرشحة فاليري بيكرس التقت بوزير خارجية أرتساخ دافيت بابيان، وكان برفقتها السيناتور برونو ريتايو وزير الخارجية الفرنسي الأسبق والمفوض الأوروبي الأسبق ميشيل بارنييه.

دعت المرشحة الرئاسية الفرنسية المجتمع الدولي إلى زيادة الضغط على أذربيجان للإفراج عن جميع الأسرى المحتجزين بشكل غير قانوني. وذكرت أنها تعتزم بتنظيم مؤتمر دولي في باريس بهدف دعم أرمينيا وآرتساخ.

من جانبٍ آخر، أكدت إدارة علييف بأن فاليري بيكرس ستتم إدراجها في ما يسمى بـ “قائمة” الأشخاص غير المرغوب فيهم الذين سيتم منعهم من دخول أذربيجان..

السؤال المطروح هو، ماذا سيحدث اذا فازت المرشحة الجمهورية في الانتخابات الرئاسة الفرنسية كونها ستكون رئيسة الدولة المشاركة لمجموعة مينسك وتريد زيارة اذربيجان في اطار جولة إقليمية؟

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى