Topسياسة

الاتحاد الأوروبي يوفر بعثة / مجموعة استشارية من الخبراء للمساعدة في المسائل المتعلقة بترسيم وتحديد الحدود

وافق الرئيس علييف ورئيس الوزراء باشينيان على أنه في سياق المفاوضات حول ترسيم حدود الدولة بين أرمينيا وأذربيجان، يجب اتخاذ المزيد من الخطوات الملموسة من أجل تقليل التوتر في الممارسة العملية من أجل ضمان مناخ ملائم للمفاوضات. جاء ذلك في بيان صادر عن رئيس المجلس الأوروبي شارلز ميشيل بعد الاجتماع الثلاثي الذي عُقد بين باشينيان وميشيل وعلييف في بروكسل.

وجاء في البيان:

“استقبل رئيس المجلس الأوروبي شارلز ميشيل رئيس جمهورية أذربيجان إلهام علييف ورئيس وزراء جمهورية أرمينيا نيكول باشينيان، لمناقشة الوضع الراهن في جنوب القوقاز وسبل تطوير علاقات الاتحاد الأوروبي مع البلدين.

وأكد الرئيس ميشيل للزعماء أن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالعمل عن كثب مع أرمينيا وأذربيجان لتسوية النزاع وبناء التعاون والثقة في المنطقة. إن الهدف المشترك للزعماء الثلاثة هو بناء جنوب القوقاز آمن ومستقر ومزدهر لصالح جميع شعوب المنطقة.

أكد رئيس الوزراء باشينيان، الرئيس علييف، مجدداً أنه سيتم الوفاء بالالتزامات الرئيسية التي تم التعهد بها في إطار البيانين الصادرين في 9 تشرين الثاني نوفمبر 2020 و 11 كانون الثاني يناير 2021، بناءً على التفاهم المتبادل الذي تم التوصل إليه في سوتشي في 26 كانون الثاني نوفمبر 2021. وأشاد الرئيس ميشال بالخطوات التي اتخذها الزعيمان لتخفيف حدة التوتر في أعقاب الاشتباكات المسلحة الأخيرة على الحدود الأرمنية الأذربيجانية.

ناقش القادة الشراكة التجارية والاقتصادية الحالية والمستقبلية بين الاتحاد الأوروبي والبلدين. كما ناقشا نية الاتحاد الأوروبي إنشاء منصة استشارية اقتصادية لتدابير بناء الثقة وتعزيز التعايش السلمي وتوسيع التعاون الاقتصادي في المنطقة.

وافق الرئيس علييف ورئيس الوزراء باشينيان على أنه في سياق المفاوضات حول ترسيم حدود الدولة بين أرمينيا وأذربيجان، يجب اتخاذ المزيد من الخطوات الملموسة من أجل تقليل التوتر في الممارسة العملية من أجل ضمان مناخ ملائم للمفاوضات. سيوفر الاتحاد الأوروبي بعثة / مجموعة استشارية من الخبراء للمساعدة في المسائل المتعلقة بترسيم وتحديد الحدود.

اتفق الزعماء على متابعة نتائج اجتماعهم ومواصلة التعاون”.

إظهار المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى